عدد الضغطات : 0عدد الضغطات : 368

الإهداءات


 
 
العودة   شبكة ساحات منطقة الباحة > باحة الادب > بآحة فسيحة لبوح حروفكم > باحة الشعر والموروث الشعبي
 
 

باحة الشعر والموروث الشعبي يحتوي على تراث الجنوب وحاضره الشعري

عدد الضغطات : 892صحيفة الباحة اليوم الإلكترونية
عدد الضغطات : 13,520عدد الضغطات : 3,897تابعونا على تويتر
عدد الضغطات : 5,277
 
 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 07-18-2014, 03:57 PM
عضو بلاتيني
سندس غير متصل
    Female
لوني المفضل Darkorange
 رقم العضوية : 5743
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 1892 يوم
 أخر زيارة : 12-24-2015 (03:54 PM)
 المشاركات : 775 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قطوف من الحكمة والفكاهة والبلاغة والادب



قطوف من الفكاهة والبلاغة والحكم والأدب والحكمة


أضع بين أيديكم قطوف من الفكاهة والبلاغة والحكم والأدب والحكمة من المأثور وسوف تجدون فيها أن شاء الله كل ما يلامس وجدانكم ويحرك ضمائركم ويداعب فيكم روح الامل والعقل والتفكر المامور به شرعا الذي يستثير كل ما فيكم . فإليكم شيئا من الحكم المشهورة من الأقوال المأثورة من الكتاب والسنة وسلف الامة وبعض المبرزين من الأمم الأخرى :

نكت أدبية في البخلاء :

1- كان بعض البخلاء يأكل نصف الليل فقيل له لما ذلك : فقال : يبرد الماء وينقمع الذباب وآمن فجأة الداخل وصرخة السائل وصياح الصبيان .

2- قال بخيل لغلام : بكم تعمل عندي ؟ فقال الغلام : بطعامي فقال البخيل : راعني قليلا فقال الولد : إذا أصوم الأثنين والخميس .

3- قال بعضهم : رأيت بالكوفة صبيا ومعه قرص من خبز وهو يكسر منها لقمة لقمة ويرمي بها في شق في بعض الحيطان التي يخرج منها دخان ثم يأكلها وقال بقيت أتعجب منه . ثم جاء أبوه يسأله عن خبره : فقال الصبي : هؤلاء قد طبخوا سكباجة حامضة كثيرة التوابل , فأنا أتأدم برائحتها فأضع الخبز لتعلق به الرائحة فأكله . قال : فصفعه أبوه صفعة صلبة كاد يقطع رأسه وقال : تريد أن تعود نفسك من اليوم ألا تأكل خبزا إلا بآدم .

4- سئل بخيل : ما أحسن الأيدي على الأكل ؟ فقال : المقطوعة .

5- وقف سائل بباب أحد البخلاء الأثرياء وطلب عطاء لله . فقال البخيل لغلامه : يا مبارك قل لعنبر يقول لجوهر وجوهر يقول لياقوت وياقوت يقول لفيروز وفيروز يقول لمرجان ومرجان يقول لهذا المتسول : يفتح الله عليك فلما سمعه السائل رفع يديه الى السماء وقال : يارب قل لجبرائيل وجبرائيل يقول لميكائيل وميكائيل يقول لأسرافيل واسرافيل يقول لعزرائيل أن يزور هذا الغني البخيل .

إبتسـامات :

كان الحجاج بن يوسف الثقفي يسبح بالنهر فأشرف على الغرق فأنقذه أحد المسلمين وعندما حمله إلى البر قال له الحجاج : أطلب ما تشاء فطلبك مجاب فقال الرجل : ومن أنت حتى تجيب لي أي طلب ؟ قال : أنا الحجاج بن يوسف الثقفي قال له : طلبي الوحيد أنني سألتك بالله أن لا تخبر أحداً أنني أنقذتك .

دخل عمران بن حطان يوماً على امرأته , وكان عمران قبيح الشكل ذميماً قصيراً وكانت امرأته حسناء فلما نظر إليها ازدادت في عينه جمالاً وحسناً فلم يتمالك أن يديم النظر إليها فقالت : ما شأنك ؟ قال : الحمد لله لقد أصبحت والله جميلة فقالت : أبشر فإني وإياك في الجنة إن شاء الله !!! قال : ومن أين علمت ذلك ؟ قالت : لأنك أُعطيت مثلي فشكرت , وأنا أُبتليت بمثلك فصبرت والصابر والشاكر في الجنة .

كان رجل في دار بأجرة وكان خشب السقف قديماً بالياً فكان يطقطق كثيراً فلما جاء صاحب الدار يطالبه الأجرة قال له : أصلح هذا السقف فإنه يطقطق . قال لا تخاف ولا بأس عليك فإنه يسبح الله . فقال له : أخشى أن تدركه الخشية فيسجد علي .

قيل لحكيم : أي الأشياء خير للمرء ؟ قال : عقل يعيش به . قيل : فإن لم يكن . قال : فإخوان يسترون عليه . قيل : فإن لم يكن . قال : فمال يتحبب به إلى الناس . قيل : فإن لم يكن . قال : فأدب يتحلى به . قيل : فإن لم يكن . قال : فصمت يسلم به . قيل : فإن لم يكن . قال : فموت يريح منه العباد والبلاد .

سأل مسكين أعرابيا أن يعطيه حاجة فقال : ليس عندي ما أعطيه للغير فالذي عندي أنا أحق الناس به . فقال السائل : أين الذين يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ؟ فقال الأعرابي : ذهبوا مع الذين لا يسألون الناس إلحافاً .

دخل أحد النحويين السوق ليشتري حمارا فقال للبائع : أريد حماراً لا بالصغير المحتقر ولا بالكبير المشتهر إن أقللت علفه صبر وإن أكثرت علفه شكر لا يدخل تحت البواري ولا يزاحم بي السواري إذا خلا في الطريق تدفق وإذا كثر الزحام ترفق فقال له البائع : دعني إذا مسخ الله القاضي حماراً بعته لك .

وقف أعرابي معوج الفم أمام أحد الولاة فألقى عليه قصيدة في الثناء عليه التماساً لمكافأة , ولكن الوالي لم يعطه شيئاً وسأله : مابال فمك معوجاً , فرد الشاعر : لعله عقوبة من الله لكثرة الثناء بالباطل على بعض الناس .

حكمة إياس !

قال رجل لأياس بن معاوية : لو أكلت التمر تضر بني ؟

قال : لا .

قال : لو شربت ُقدراً من الماء تضربني ؟

قال : لا .

قال الرجل : شرب التمر ( النبيذ ) أخلاط منها فكيف يكون حراماً ؟

قال إياس : لو رميتك بالتراب أيوجع ؟

قال : لا .

قال : لو صببتُ عليك قدراً من الماء أينكسر عضو منك ؟

قال : لا .

قال : لو صنعت من الماء والتراب طوباً فجف في الشمس فضربت ُبه رأسك فكيف يكون ؟

قال : ينكسر الرأس .

قال إياس : ذاك مثل هذا .

قطوف من البلاغه والأدب :

قيل : للإمام عبد الله بن مبارك – رحمه الله – إنك تكثر الجلوس وحدك !.

فغضب وقال : أنا وحدي !. أنا مع الأنبياء والأولياء والحكماء والنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، ثم أنشد هذه الأبيات وهي لمحمد بن زياد :

ولي جلساء ما أملَ حديثهم
= ألبّاءُ مأمونون غيبا ومشهدا

إذا ما اجتمعنا كان أحسن حديثهم
= مُعينا على دفع الهجوم مؤيدا

يُفيدونني من علْمِهم عِلْمَ ما مضى
= وعقلا وتأديبا ورأيا مُسددا

بلا رقْبةٍ أخشى ولا سُوء عشرةٍ
= ولا أتّقي منهم لسانا ولا يدا

قيل : لطويس ما بلغ من شؤمك ؟ قال : وُلدتُ يوم تُوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وفُطِمتُ يوم تُوفي أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه ، وخُتنِتُ يوم أن مات عُمر الفاروق رضي الله عنه وأرضاه ، وراهقتُ يوم قُتِل عثمان رضي الله عنه وأرضاه ، وتزوَّجتُ يوم قُتِل عليٌ رضي الله عنه وأرضاه ، وَوُلِدَ لي يوم قُتِل الحسين رحمه الله . ( وفيه المثل : أشأمُ من طويس ) .

قال أبو الحسن المدائني كما نقل النووي في " شرح مسلم " كانت الطواعين العظام المشهورة في الإسلام خمسة :

1. طاعون شيرويه بالمدائن ( في العراق ) على عهد النبي صلى الله عليه وسلم سنة ست من الهجرة .

2. طاعون عمواس في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وكان بالشام ، مات فيه خمسة وعشرون ألفا ، وكان سنة ثماني عشرة من الهجرة .

3. طاعون الجارف في زمن ابن الزبير في شوال سنة تسع وستين من الهجرة هلك في ثلاثة أيام ، كل يوم سبعون ألفا ، ومات فيه لأنس بن مالك رضي الله عنه – خادم النبي صلى الله عليه وسلم –ثلاثة وثمانون إبنا ، ويقال : ثلاثة وسبعون إبنا . ومات لعبدالرحمن بن أبي بكرة أربعون إبنا .

4. طاعون الفتيات ؛ لأنه بدأ بالعذاري ، في شوال سنة سبع وثمانين من الهجرة بالبصرة وواسط والشام والكوفة .

5. طاعون في رجب سنة إحدى وثلاثين ومائة ، واشتد في شهر رمضان ، فكان يحصى في سكة المربد في كل يوم ألف جنازة ثم خف في شوال .

قصد رجل أبا حنيفة النعمان - رحمه الله – فقال له : ما تقول : في رجل لا يرجو الجنة , ولا يخاف من النار ، ولا يخاف الله تعالى ، ويأكل الميتة , ويصلي بلا ركوع ولا سجود ، ويشهد بما لم يره ، ويبغض الحق ، ويحب الفتنة ، ويفر من الرحمة ، ويصدق اليهود والنصارى ؟ فقال : أبو حنيفة للرجل – وكان يعرفه شديد البغض له – يا هذا سألتني عن هذه المسائل ، فهل لك بها علم ؟ قال الرجل : لا . فقال : أبو حنيفة لأصحابه ما تقولون في هذا الرجل ؟ قالوا : شر رجل ، هذه صفات كافر . فتبسم أبو حنيفة ، وقال : لأصحابه هو من أولياء الله تعالى حقا . ثم قال للرجل : إن أنا أخبرتك أنه من أولياء الله فهل تكف عني أذاك وسوء لسانك ؟ قال : نعم . قال أبو حنيفة : أما قولك لا يرجو الجنة ولا يخاف النار ، فهو يرجو رب الجنة ، ويخاف رب النار . وقولك : لا يخاف الله ، فإنه لا يخاف الله تعالى أن يجور عليه في عدله وسلطانه ، قال تعالى : ( وما ربك بظلاَّّم العبيد ) . وقولك : يأكل الميتة فهو يأكل السمك . وقولك : يصلي بلا ركوع أو سجود ، أراد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أو صلاة الجنازة . وقولك : يشهد بما لم يره اراد شهادة ان لا اله الا الله . وقولك : يحب الفتنة ، أراد أنه يحب المال والولد . قال تعالى : ( إنما أموالكم وأولادكم فتنة ) . وقولك : يفرّ من الرحمة ، أراد أنه يفرّ من المطر وهو غيث ورحمة . وقولك : يصدق اليهود والنصارى ، أراد قوله تعالى : ( وقالت اليهود ليست النصارى على شيء ، وقالت النصارى ليست اليهود على شيء ) . فقام الرجل وقبَّل رأس الإمام أبي حنيفة ، وصار من أتباعه .

مرّ الأصمعي – أبو سعيد عبدالملك بن قريب – على حيّ من أحياء العرب ، فوجد بنتا صغيرة ، قد بلغت خمس سنين أو ستا ، وهي تقول : استغفر الله لذنبي كلَّه ، فقال : يا فتاة مِمَّ تستغفرين ولم يجر عليك قلم ؟ فقالت :

استغفر الله لذنبي كلَّه
= قتلتُ إنسانا بغير حلِه

مثلُ غزال ناعم في دَلِه
= انتصف الليل ولم أصُلِه

فقال لها : ما أفصحكِ !!. قالت : شيخ فاني ، وتخالط الغواني !!. قال : إنما أتعجب من فصاحتكِ . فقالت : هل ترك القرآن لأحد فصاحة ؟ فقال : نبهيني على أية فصيحة منه . فقالت : أقرأ آية القصص : ( وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه ، فإذا خفت عليه ، فألقيه في اليم ، ولا تخافي ولا تحزني ، إنا رادَّوه إليكِ وجاعلوه من المرسلين ) . فقد جمعت الآية أمرين وهما أرضعيه وألقيه ، ونهيين وهما لا تخافي ولا تحزني ، وخبرين تضمنا بشارتين وهما إنا رادَّوه إليكِ وجاعلوه من المرسلين . ( أما قولها : قتلت إنسانا بغير حله ، أرادت أنها قتلت نفسها بعدم فعل الطاعات حيث انتصف الليل ولم تقم بين يدي الله تعالى . وفي المحاورة دلالة على عناية المسلمين صغارا وكبارا بحفظ كتاب الله عز وجل ) .

روي عن أحد شيوخ الأعراب ، واسمه أبو حمزة الضبَّي أنه هجر خيمة امرأته ، وكان يبيت ويقيل عند جيران له حين ولدت امراته بنتا ، وكانت المرأة لا ترى داعيا لهذا الهجران ، فكانت إذا رقَّصت طفلتها غنتها بهذه الأبيات :

ما لأبي حمزة لا يأتينا
= يظلَّ في البيت الذي يلينا

غضبا أن لا نلد البنينا
= تا الله ما ذلك في أيدينا

وإنما نأخذ ما أعطينا
= ونحن كالزرع لزارعينا

نُنْبتُ ما قد زرعوه فينا

- من أسرع في الجواب أخطا في الصواب ؟ و من كان شيخه كتابه كان خطاه أكثر من صوابه .

- أفكارك لك لكن أقوالك لغيرك ؟

- الدنيا كالماء المالح كلما ازددت شرباً منها ازددت عطشاً .

- إذا كانت لك ذاكرة قوية . وذكريات مريرة . فأنت أشقى أهل الأرض .

- لا تكن كقمة الجبل . ترى الناس صغارا ويراها الناس صغيرة .

- لا يجب أن تقول كل ما تعرف . ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول .

- ليست الألقاب هي التي تكسب المجد بل الناس من يكسبون الألقاب مجدا .

- عندما سقطت التفاحة الجميع قالوا سقطت التفاحة إلا واحد قال لماذا سقطت ؟

- ليس من الصعب أن تضحي من أجل صديق . ولكن من الصعب أن تجد الصديق الذي يستحق التضحيه !!

- الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل اجمعها وابن بها سلما تصعد به نحو النجاح .

- من جن بالحب فهو عاقل ومن جن بغيره فهو مجنون .

- قد يبيع الإنسان شيئا قد شراه . ولكن لا يبيع قلبا قد هواه .

- في لحظة تشعر أنك شخص بهذا العالم بينما يوجد شخص في العالم يشعر أنك العالم بأسره .

- إذا أحبك مليون فأنا معهم . وإذا أحبك واحد فهو أنا . وإذا لم يحبك أحد فاعلم أنني مت .

- إذا ركلك أحد من خلفك . فاعلم أنك في المقدمة .

- من أحب الله رأى كل شئ جميلا قال الشاعر :

تعصي الإله وأنت تزعم حبه
= هذا محال في القياس بديع

لو كنت تزعم حبه لأطعته
= إن المحب لمن يحب مطيع

- حياتي التي أعيشها كالقهوة التي أشتريها على كثرت مرارتها فيها حلاوة .

- ما تحسر أهل الجنة على شئ . كما تحسروا على ساعة لم يذكر فيها إسم الله .

- الصداقة كالمظلة كلما اشتد المطر كلما ازادت الحاجة لها .

- ليتنا مثل الأسامي . لا يغيرنا الزمان .

- ومن تكن العلياء همه نفسه فكل الذي يلقاه فيها محبب .

- يكفي أن يحبك قلبا واحدا كي تعيش .

- كل شئ إذا كثر رخص إلا الأدب فإنه إذا كثر غلا .

- كل شئ يبدأ صغيرا ثم يكبر إلا المصيبة فإنها تبدأ كبيرة ثم تصغر وقد قيل النار من مستصغر الشرر .

- للصمت أحيانا ضجيج يطحن عظام الصمت .

- الضمير صوت هادئ . يخبرك بأن أحدا ينظر إليك .

- لا تشكوا للناس جرحا أنت صاحبه . لا يؤلم الجرح إلا من به ألم .

- عش ما شئت فإنك ميت , وأحبب من شئت فإنك مفارقه , واعمل ما شئت فإنك مجازى عليه .

- أغار من كلماتي حين أهديها إليك . فتعجبك كلماتي ولا أعجبك أنا .

- إن من أعظم أنواع التحدي أن تضحك والدموع تذرف من عينيك .

- أصدق الحزن . ابتسامة في عيون دامعة .

- قطرة المطر تحفر في الصخر , ليس بالعنف ولكن بالتكرار .

- الزوجة الحقيقية هي التي تستطيع أن تزرع الجمال في قلب الرجل .

- المرأة الفاضلة هي أغلى وأثمن من كنوز الدنيا .

- احصد الشر من صدر غيرك بقلعه من صدرك .

- جميل جدا أن تجعل من عدوك صديقا , والأجمل ألا يتسع قلبك للعداوة فتكره على تحويله إلى صداقة .

- ليس العار في أن نسقط ولكن العار ألا نستطيع النهوض .

- يفوح شذى الياسمين وإن قتلناه ألف مرة .

- لا تتخيل كل الناس ملائكة . فتنهار أحلامك . ولا تجعل ثقتك بالناس عمياء . لأنك ستبكي ذات يوم على سذاجتك .

- الإنسان دون أمل كنبات دون ماء , ودون ابتسامة كوردة دون رائحة , إنه دون حب كغابة احترق شجرها , الإنسان دون إيمان وحش في قطيع لا يرحم .

- ما فائدة القلم إذا لم يفتح فكرا . أو يضمد جرحا . أو يرقا دمعة . أو يطهر قلبا . أو يكشف زيفا . أو يبني صرحا . يسعد الإنسان في ضلاله .

- إنه من المخجل التعثر مرتين بالحجر نفسه .

- للذكاء حدود ولكن لا حدود للغباء .

- طعنة العدو تدمي الجسد . وطعنة الصديق تدمي القلب .

- لم يخلق الدمع لامرئ عبثا . الله أدرى بلوعة الحزن .

- حتى ولو فشلت . يكفيك شرف المحاولة .

- من نظر في عيب نفسه اشتغل فيه عن عيوب الآخرين .

- خير الكلام ماقل ودل . قال : الشيخ راكان بن حثلين :

ماقل دل وزبدة الهرج نيشان
= والهرج يكفي صامله عن كثيره

- اذا أخطا عليك شخص فهو مخطي واذا اخطأ عليك شخص مرتين فأنت المخطي .

- ومن خير الكلام لرسول الله صلى الله عليه وسلم ( من هم بشئ أدركه ) .

- لا تخف من صوت الرصاص فأن الطلقة التي سوف تقتلك لن تسمع صوتها والطلقة التي تخطيك تزيدك قوة .

- قيل لحكيم : ماذا تشتهي ؟

- فقال : عافية يوم !

- فقيل له : ألست في العافية سائر الأيام ؟

- فقال : العافية أن يمر يوم بلا ذنب .

- قال حكيم : أربعة حسن ولكن أربعة أحسن !

- الحياء من الرجال . حسن ، ولكنه من النساء . أحسن .

- والعدل من كل انسان . حسن ، ولكنه من القضاة والأمراء . أحسن .

- والتوبة من الشيخ . حسن ، ولكنها من الشباب . أحسن .

- والجود من الأغنياء . حسن . ولكنه من الفقراء . أحسن .

- قال حكيم : إذا سألت كريماً . فدعه يفكر . فإنه لا يفكر إلا في خير .

- وإذا سألت لئيما ً. فعاجله . لئلا يشير عليه طبعه . أن لا يفعل !

- قيل لحكيم : الأغنياء أفضل أم العلماء ؟

- فقال : العلماء أفضل .

- فقيل له : فما بال العلماء يأتون أبواب الأغنياء . ولا نرى الأغنياء يأتون أبواب العلماء ؟

- فقال : لأن العلماء عرفوا فضل المال ، والأغنياء لم يعرفوا فضل العلم !

- سُئِل حكيم : من أسوأ الناس حالاً ؟

- قال : من قويت شهوته . وبعدت همته . وقصرت حياته . وضاقت بصيرته .

- سُئِل حكيم : بم ينتقم الإنسان من عدوه ؟

- فقال : بإصلاح نفسه .

القائل : الرسول صلى الله عليه وسلم .

جاهدوا أهوائكم تملكوا أنفسكم .

القائل : الخليفة علـى بن ابي طالب ( رضـى الله عنـه ) .

دع المقـادير تجـرى فـى أعنتهـا
= ولا تبيتـن إلا خـالـي البــال

القائل : بكر بن عبد الله المزنى .

المستغنى عن الدنيا بالدنيا كمطفئ النار بالتبن .

القائل : ابن المقفع .

الدنيا كالماء المالح كلما إزددت منه شرباً إزددت عطشاَ .

القائل : الخليفة على بن أبي طالب ( رضى الله عنه ) .

يعطيك من طرف اللسان حلاوة
= ويروغ منك كما يروغ الثعلبٌ

القائل : الحسين بن منصور ( الملقب بالحلاج ) .

ألقــاه فى اليــم مكتــوفــاً وقــال لــه
= إيــاك إيــاك أن تبتــل بالماء

القائل : الامام الشـافـعـي رحمه الله .

مــا حـك جـلدك مثـل ظفـرك فتــول أنـت جميع أمــرك .

الإنسان الناجح هو الذى يغلق فمه قبل أن يغلق الناس آذانهم ويفتح أذنيه قبل أن يفتح الناس أفواههم .

تستغرق مناقشة المسائل التافهة وقتاً طويلاً لأن بعضنا يعرف عنها أكثر مما يعرف عن المسائل الهامة .

المرأة العاقلة تضع السكر فى كل ما تقوله للرجل . وتنزع الملح من كل ما يقوله لها الرجل .

الطير يطير بجناحيه . والمرء يطير بهمته .

لا تتهافت على اللئيم فتتهم فى مروءتك ، ولا على الغني فتتهم فى عفتك ، ولا على الجاهل فتتهم فى فطنتك .

اجعل سرك لواحد ومشورتك لألف .

الإجتهاد أربح بضاعة .

إذا غلب الهوى بطل الرأى .

استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان .

اقتنص الفرصة فالوقت لا يعود .

الله فى عون العبد ما كان العبد فى عون أخيه .

آفة القوة إستضعاف الخصم .

اليد العليا خير واحب الى الله من اليد السفلى .

الوحدة خير من جليس السوء .

الوفاء سجية الكرام .

وقّروا كباركم توقركم صغاركم .

وما المرء إلا حيث يجعل نفسه .

الناس أعداء ما جهلوا .

الناس معادن خيارهم في الجاهلية خيارهم في الاسلام اذا فقهوا .

هلك من اتبع هواه .

لا تؤخر عمل يومك إلى غدك .

لا تبلغ الغايات بالأمانى .

لا تثق بالصديق قبل الخبرة .

لا تثق بالمال ولو كثر .

لا تذع سر من أذاع سرك .

لا تفسد أمراً يعييك إصلاحه .

لا تعتمد على قول تشك فيه .

لا تقل بغير تفكير ، ولا تعمل بغير تدبير .

اقوال ماثورة وإذا قلتم فاعدلوا .

استعينوا بالصبر والصلاة .

قولوا للناس حسنا .

أوفوا بعهد الله إذا عاهدتم .

إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها .

لا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط .

وكلوا واشربوا ولا تُسرفوا .

وتزودوا فإن خير الزاد التقوى .

ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب .

من يتوكل على الله فهو حسبه .

من يطع الرسول فقد أطاع الله .

لن تنالوا البرّ حتى تُنفقوا مما تحبون .

حسبنا الله ونعم الوكيل .

لا تمش في الأرض مرحا .

لا تصعّر خدّك للناس .

اقصد في مشيك واغضض من صوتك .

ولا تمنن تستكثر .

احفظ الله يحفظك .

إذا لم تستح فاصنع ما شئت .

أطب مطعمك تكن مجابا الدعوة .

اتق الله حيثما كنت .

اتْبع السيئة الحسنة تمحها .

خالقِ الناس بخلق حسن .

اتق المحارم تكن أعبد الناس .

ارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس .

أحبّ للناس ما تحبّ لنفسك .

لا تُكثر الضّحك فإنّ كثرة الضحك تُميت القلب .

الظّلم ظلمات يوم القيامة .

اتقوا الله واعدلوا في أولادكم .

اتق النار ولو بشقّ تمرة .

اتقوا دعوة المظلوم .

أثقل شيء في الميزان الخلق الحسن .

التأني من الرحمن والعجلة من الشيطان .

قلة المال أقلّ للحساب .

لا تغضب ولك الجنة .

أحبّ الأعمال إلى الله أدومها وإن قلّ .

أحب البلاد إلى الله مساجدها .

أبغض البلاد إلى الله أسواقها .

أحبّ الطعام إلى الله ما كثرت عليه الأيدي .

أحب الكلام إلى الله أن يقول العبد سبحان الله وبحمده .

أحب الناس إلى الله أنفعهم .

أحبّ الأعمال إلى الله سرور تُدخله على مسلم .

من كفّ غضبه ستر الله عورته .

سوء الخلق يُفسد العمل كما يُفسد الخلّ العسل .

أحبّ عباد الله إلى الله أحسنهم خلقا .

أحذروا الدنيا فإنها حلوة خضرة .

أحفظ لسانك .

أحفوا الشّوارب وأعفوا اللحى .

أدّ الأمانة إلى من ائتمنك .

لا تخن من خانك .

أدعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة .

بشروا ولا تنفروا .

يسّروا ولا تُعسّروا .

سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك .

إذا آتاك الله مالا فليُر أثر نعمة الله عليك .

إذا أتاكم كريم قوم فأكرموه .

إذا أتاكم من ترضون دينه وخُلُقه فزوّجوه .

إذا أراد الله بأهل بيت خيرا أدخل عليهم الرّفق .

إذا أسأت فأحسن .

إذا حاك في نفسك شيء فدَعْه .

إذا حكمتم فاعدلوا .

إذا دخلت بيتا فسلّم على أهله .

إذا ذُكّرتم بالله فانتهوا .

إذا ساق الله إليك رزقا من غير إشراف نفس ولا مسألة فخذه .

إذا سألتم الله تعالى فاسألوه الفردوس .

إذا سرتك حسنتك وساءتك سيئتك فأنت مؤمن .

إذا سمعت النّداء فأجب داعي الله .

إذا سمعتم النداء فقولوا مثلما يقول المؤذّن .

إذا غضب أحدكم فليسكت .

إذا غضب الرجل فقال أعوذ بالله سكن غضبه .

إذا قال الرجل للمنافق يا سيدي فقد أغضب ربه .

إذا قمت في صلاتك فصلّ صلاة مودّع .

إذا لبستم وإذا توضأتم فابدؤوا بميامينكم .

إذا لقي أحدكم أخاه فليسلّم عليه .

أذكر الموت في صلاتك .

أرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء .

أزهد في الدنيا يحبك الله .

أزهد فيما عند الناس يحبك الناس .

استحيوا من الله حق الحياء .

احفظ " الرأس وما وعى "

احفظ " البطن وما حوى "

استعينوا على قضاء الحوائج بالكتمان .

كل ذي نعمة محسود .

لن يحافظ على الوضوء إلا مؤمن .

أبخل الناس من بخل بالسلام .

أسرق الناس الذي يسرق من صلاته لا يُتمّ ركوعها ولا سجودها .

اشفعوا تُؤجروا .

أشكر الناس لله أشكرهم للناس .

آفة الجَمال الخيلاء .

آفة الجود الإسراف .

آفة الحَسَب الفخر .

آفة العلم النسيان .

أعط من حرمك .

صِل من قطعك .

أعف عمن ظلمك .

رحم الله عبدا قال خيرا فغنم أو سكت فسَلِم .

الخمر مفتاح كل شر .

أحبوا الفقراء وجالسوهم .

أن تُخطئ في العفو خير من أن تُخطئ في العقوبة .

لا تقض وأنت غضبان .

إذا أردت أن تذكر عيوب غيرك فاذكر عيوب نفسك .

إذا أصبت ذنبا فقل : أستغفر الله .

إذا أُعطيت نعمة فقل الحمد لله .

إذا أصابتك مصيبة فقل إنا لله وإنا إليه راجعون .

استنزلوا الرزق بالصدقة .

أطعموا الطعام وأطيبوا الكلام .

أطلبوا استجابة الدعاء عند إقامة الصلاة ونزول الغيث .

أطول الناس أعناقا يوم القيامة المؤذنون .

أعبد الله كأنك تراه .

أعجز الناس من عجز عن الدعاء .

أبخل الناس من بخل بالسلام .

أعطوا الأجير أجره قبل أن يجفّ عرقه .

اعقلها وتوكّل .

اغتنم حياتك قبل موتك .

اغتنم " صحتك قبل سقمك "

اغتنم " فراغك قبل شغلك "

اغتنم " غناك قبل فقرك "

اغتنم " شبابك قبل هرمك "

" أفضل الذكر لا إله إلا الله "

أفضل الصدقة جهد المُقلّ .

اليد العليا خير واحب الى الله من اليد السفلى .والعليا المنفقة والسفلى السائلة .

أفضل الكسب بيع مبرور .

أفضل المؤمنين أحسنهم خلقا .

أفضل المهاجرين من هجر ما نهى الله عنه .

أفضل الجهاد من جاهد نفسه في ذات الله .

اقرأ القرآن في كلّ الشّهر .

" اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه "

" أكثر الدعاء بالعافية "

" أكثر خطايا ابن آدم في لسانه "

" أكثروا من قول لا حول ولا قوة إلا بالله فإنها من كنوز الجنة "

" أكثروا ذكر هادم اللذات : الموت "

" غضوا أبصاركم واحفظوا فروجكم "

" أحبّ العمل إلى الله تعالى أدومه وإن قلّ "

" لا خير فيمن لا يألف ولا يُؤلف "

" ألزمها فإن الجنة تحت أقدامها - يعني الوالدة - "

" الإسلام يهدم ما كان قبله "

" كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار "

" أملك عليك لسانك وليسعك بيتك وابك على خطيئتك "

" أمك ثم أمك ثم أمك ثم أباك ثم الأقرب فالأقرب "

" أطعم المسكين وامسح رأس اليتيم "

" إن الدال على الخير كفاعله "

قال بعض الحكماء :

مَن استطاع أن يمنع نفسه أربعًا كان جديرًا ألا ينزل به مكروه : العجلة ، واللجاجة ، والتواني ، والعُجْب .

وقال بعض الحكماء :

رأس الحكمة طاعة الله ، وتقديم حُسن النية ، وعُراها التواضع في الحق ، والإنصافُ في المناظرة ، والإقرارُ بما يلزم من الحجة ، وثمرتها حفظ الثواب ، في العاجلة ، والنجاة في العاقبة ، وحقُّها العمل بها ، وألاَّ تُمْنَع من مُستَحَقِها ، وأن تُوقَرَ أوعيتها لوقارها .

وقال بعض الحكماء :

إذا نَسَك الشريفُ تواضع ، وإذا نَسَك الوضيعُ تكبَّر .

وقال بعض الحكماء :

إيَّاك وما يَسْبق للقلوب إنكاره ، وإن كان عندك اعتذاره .

وقال بعض الحكماء :

إذا كنت مستشيرًا فتوخَّ ذا الرأي والنصيحة ، فإنَّه لا يكتفي برأي من لا ينصح ، ولا نصيحة لمن لا رأي له .

وقال بعض الحكماء :

الإخوان بمنزلة النار ؛ قليلها متاع ، وكثيرها بوار ، فلا تُسَرَّنَّ بكثرة الإخوان إذا لم يكونوا أخياراً .

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

قال تعالى : ( قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ).

قال بعض الحكماء :

مَن نظر بعين الهوى خاف ، ومن حكم بالهوى جار .

وقال بعض الحكماء :

إنما يحتاج اللبيب ذو الرأي والتجربة إلى المشاورة ليتجرد له رأيه من هواه .

وقال بعض الحكماء :

مسكين ابن آدم لو خاف من النار كما يخاف من الفقر لنجا منهما جميعًا ، ولو رغب في الجنة كما يرغب في الدنيا لفاز بهما جميعًا ولو خاف الله في الباطن كما يخاف خلقه في الظاهر لسعد في الدارين جميعًا .

وقال بعض الحكماء :

ما جوهد الهوى بمثل الرأي ، ولا استنبط الرأي بمثل المشورة ، ولا حفظت النعم بمثل المواساة ، ولا اكتسبت البغضاء بمثل الكبر ، وما استنجحت الأمور بمثل الصبر .

وقال بعض الحكماء :

الحلم غطاء ساتر ، والعقل حسام باتر ، فاستر خلقك بحلمك ، وقاتل هواك بعقلك .

وقال بعض الحكماء :

" أقلل طعاماً ، تحمدْ مناماً ".

وقال بعض الشعراء :

وكم من لقمةٍ منعت أخاها
= بـلذةٍ سـاعةٍ أكلاتِ دهرِ

وكم من طالبٍ يسعى لأمر
= وفيه هلاكُه لو كان يدري

وقال بعض الحكماء :

( دية اللمم صغائر الذنوب الاستغفار ودية الغلط الاعتذار )

وقال بعض الحكماء :

( العدل هو التسوية بين المتساويات والتفريق بين المختلفات )

فأين نحن من هذه الحكم ، وهؤلاء الحكماء العظام ؟ كلما قرأت لهم شيئاً وتمعنت فيه شعرت أننا واد بين قمم جبال . اللهم ارزقنا الحكمة والعمل بها وعلمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا انك سميع قريب مجيب الدعاء و ( من رقائق ابن الجوزي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته )

1- اخواني : الذنوب تغطي على القلوب ، فإذا أظلمت مرآة القلب لم يبن فيها وجه الهدى ، ومن علم ضرر الذنب استشعر الندم .

2- يا صاحب الخطايا أين الدموع الجارية ، يا أسير المعاصي إبك على الذنوب الماضية ، أسفاً لك إذا جاءك الموت وما أنبت ، واحسرة لك إذا دُعيت إلى التوبة فما أجبت ، كيف تصنع إذا نودي بالرحيل وما تأهبت ، ألست الذي بارزت بالكبائر وما راقبت ؟

3- أسفاً لعبد كلما كثرت أوزاره قلّ استغفاره ، وكلما قرب من القبور قوي عنده الفتور .

4- اذكر اسم من إذا اطعته أفادك ، و إذا أتيته شاكراً زادك ، و إذا خدمته أصلح قلبك وفؤادك .

5- أيها الغافل ما عندك خبر منك ! فما تعرف من نفسك إلا أن تجوع فتاكل ، وتشبع فتنام ، وتغضب فتخاصم ، فبم تميزت عن البهائم !

6- واعجباً لك ! لو رايت خطاً مستحسن الرقم لأدركك الدهش من حكمة الكاتب ، وأنت ترى رقوم القدرة ولا تعرف الصانع ، فإن لم تعرفه بتلك الصنعة فتعجّب ، كيف أعمى بصيرتك مع رؤية بصرك !

7- يا من قد وهى شبابه ، و امتلأ بالزلل كتابه ، أما بلغك أن الجلود إذا استشهدت نطقت ! أما علمت أن النار للعصاة خلقت ! إنها لتحرق كل ما يُلقى فيها ، فتذكر أن التوبة تحجب عنها ، والدمعة تطفيها .

8- سلوا القبور عن سكانها ، واستخبروا اللحود عن قطانها ، تخبركم بخشونة المضاجع ، وتُعلمكم أن الحسرة قد ملأت المواضع ، والمسافر يود لو أنه راجع ، فليتعظ الغافل وليراجع .

9- يا مُطالباً بأعماله ، يا مسؤلاً عن أفعاله ، يا مكتوباً عليه جميع أقواله ، يا مناقشاً على كل أحواله ، نسيانك لهذا أمر عجيب !

10- إن مواعظ القرآن تُذيب الحديد ، وللفهوم كل لحظة زجر جديد ، وللقلوب النيرة كل يوم به وعيد ، غير أن الغافل يتلوه ولا يستفيد .

11- كان بشر الحافي طويل السهر يقول : أخاف أن يأتي أمر الله وأنا نائم .

12- من تصور زوال المحن وبقاء الثناء هان الابتلاء عليه ، ومن تفكر في زوال اللذات وبقاء العار هان تركها عنده ، وما يُلاحظ العواقب إلا ذو بصر ثاقب .

13- عجباً لمؤثر الفانية على الباقية ، ولبائع البحر الخضم بساقية ، ولمختار دار الكدر على الصافية ، ولمقدم حب الأمراض على العافية .

14- قدم على محمد بن واسع ابن عم له فقال له من أين أقبلت ؟ قال : من طلب الدنيا ، فقال : هل أدركتها ؟ قال لا ، فقال : واعجباً ! أنت تطلب شيئاً لم تدركه ، فكيف تدرك شيئاً لم تطلبه .

15- يُجمع الناس كلهم في صعيد ، وينقسمون إلى شقي وسعيد ، فقوم قد حلّ بهم الوعيد ، وقوم قيامتهم نزهة وعيد ، وكل عامل يغترف من مشربه .

16- كم نظرة تحلو في العاجلة ، مرارتها لا تُـطاق في الآخرة ، يا ابن أدم قلبك قلب ضعيف ، ورأيك في إطلاق الطرف رأي سخيف ، فكم نظرة محتقرة زلت بها الأقدام .

17- يا طفل الهوى ! متى يؤنس منك رشد ، عينك مطلقة في الحرام ، ولسانك مهمل في الآثام ، وجسدك يتعب في كسب الحطام .

18- أين ندمك على ذنوبك ؟ أين حسرتك على عيوبك ؟ إلى متى تؤذي بالذنب نفسك ، و تضيع يومك تضييعك أمسك ، لا مع الصادقين لك قدم ، ولا مع التائبين لك ندم ، هلاّ بسطت في الدجى يداً سائلة ، وأجريت في السحر دموعاً سائلة .

19- تحب أولادك طبعاً فأحبب والديك شرعاً ، وارع أصلاً أثمر فرعاً ، واذكر لطفهما بك وطيب المرعى أولاً وأخيرا ، فتصدق عنهما إن كانا ميتين ، واستغفر لهما واقض عنهما الدين .

20- من لك إذا ألم الألم ، وسكن الصوت وتمكن الندم ، ووقع الفوت ، وأقبل لأخذ الروح ملك الموت ، ونزلت منزلاً ليس بمسكون ، فيا أسفاً لك كيف تكون ، وأهوال القبر لا تطاق .

21- كأن القلوب ليست منا ، وكان الحديث يُعنى به غيرنا ، كم من وعيد يخرق الآذانا . كأنما يُعنى به سوانا . أصمّنا الإهمال بل أعمانا .

22- يا ابن آدم فرح الخطيئة اليوم قليل ، وحزنها في غد طويل ، ما دام المؤمن في نور التقوى ، فهو يبصر طريق الهدى ، فإذا أطبق ظلام الهوى عدم النور .

23- انتبه الحسن ليلة فبكى ، فضج أهل الدار بالبكاء فسألوه عن حاله فقال : ذكرت ذنباً فبكيت ! يا مريض الذنوب ما لك دواء كالبكاء .

24- يا من عمله بالنفاق مغشوش ، تتزين للناس كما يُزين المنقوش ، إنما يُنظر إلى الباطن لا إلى النقوش ، فإذا هممت بالمعاصي فاذكر يوم النعوش ، وكيف تُحمل إلى قبر بالجندل مفروش .

25- ألك عمل إذا وضع في الميزان زان ؟ عملك قشر لا لب ، واللب يُثقل الكفة لا القشر .

26- رحم الله أعظما ًنصبت في الطاعة وانتصبت ، جن عليها الليل فلما تمكن وثبت ، وكلما تذكرت جهنم رهبت وهربت ، وكلما تذكرت ذنوبها ناحت عليها وندبت .

27- يا هذا لا نوم أثقل من الغفلة ، ولا رق أملك من الشهوة ، ولا مصيبة كموت القلب ، ولا نذير أبلغ من الشيب .

28- إلى كم أعمالك كلها قباح ، اين الجد إلى كم مزاح ، كثر الفساد فأين الصلاح ، ستفارق الأرواح الأجساد إما في غدو وإما في رواح ، وسيخلو البلى بالوجوه الصباح ، أفي هذا شك أم الأمر مزاح .

29- فليلجأ العاصي إلى حرم الإنابة ، وليطرق بالأسحار باب الإجابة ، فما صدق صادق فرُد ، ولا أتى الباب مخلص فصُد ، وكيف يُرد من استُدعي ؟ وإنما الشأن في صدق التوية .

30- إخواني : الأيام مطايا بيدها أزمة ركبانها ، تنزل بهم حيث شاءت ، فبينا هم على غواربها ألقــتهم فوطئتهم بمناسمها .

31- النظر النظر إلى العواقب ، فإن اللبيب لها يراقب ، أين تعب من صام الهواجر ؟ وأين لذة العاصي الفاجر ؟ فكأن لم يتعب من صابر اللذات ، وكان لم يلتذ من نال الشهوات .

32- حبس بعض السلاطين رجلاً زماناً طويلا ثم أخرجه فقال له : كيف وجدت محبسك ؟ قال : ما مضى من نعيمك يوم إلا ومضى من بؤسي يوم ، حتى يجمعنا يوم .

33- جبلت القلوب على حب من أحسن إليها ، فواعجباً ممن لم ير محسناً سوى الله عز وجل كيف لا يميل بكليته إليه .

34- إحذر نفار النعم فما كل شارد بمردود ، إذا وصلت إليك أطرافها فلا تُنفر أقصاها بقلة الشكر .

35- اجتمعت كلمة إلى نظرة على خاطر قبيح وفكرة ، في كتاب يًحصي حتى الذرة ، والعصاة عن المعاصي في سكرة ، فجنو من جِنى ما جنوا ، ثمار ما قد غرسوه .

36- يا هذا ! ماء العين في الأرض حياة الزرع ، وماء العين على الخد حياة القلب .

37- يا طالب الجنة ! بذنب واحد أُخرج أبوك منها ، أتطمع في دخولها بذنوب لم تتب عنها ! إن امرأً تنقضي بالجهل ساعاته ، وتذهب بالمعاصي أوقاته ، لخليق أن تجري دائماً دموعه ، وحقيق أن يقل في الدجى هجوعه .

38- أعقل الناس محسن خائف ، وأحمق الناس مسئ آمن .

39- لا يطمعن البطال في منازل الأبطال ، إن لذة الراحة لا تنال بالراحة ، من زرع حصد ومن جد وجد ، فالمال لا يحصل إلا بالتعب ، والعلم لا يُدرك إلا بالنصب ، واسم الجواد لا يناله بخيل ، ولقب الشجاع لا يحصل إلا بعد تعب طويل .

40- كاتبوا بالدموع فجائهم اللطف جواب ، اجتمعت أحزان السر على القلب فأوقد حوله الأسف وكان الدمع صاحب الخبر فنم .

41- كيف يفرح بالدنيا من يومه يهدم شهره ، وشهره يهدم سنته ، وسنته تهدم عمره ، كيف يلهو من يقوده عمره إلى أجله ، وحياته على موته .

42- إخواني : الدنيا في إدبار ، وأهلها منها في استكثار ، والزارع فيها غير التقى لا يحصد إلا الندم .

43- ويحك ! أنت في القب محصور إلى أن ينفخ في الصور ، ثم راكب أو مجرور ، حزين أو مسرور ، مطلق أو مأسور ، فما هذا اللهو والغرور !

44- بأي عين تراني يا من بارزني وعصاني ، بأي وجه تلقاني ، يا من نسي عظمة شاني ، خاب المحجوبون عني ، وهلك المبعدون مني .

45- يا هذا زاحم باجتهادك المتقين ، وسر في سرب أهل اليقين ، هل القوم إلا رجال طرقوا باب التوفيق ففتح لهم ، وما نياس لك من ذلك .

46- ألا رُب فرح بما يؤتى قد خرج اسمه مع الموتى ، ألا رُب معرض عن سبيل رشده ، قد آن أوان شق لحده ، ألا رُب ساع في جمع حطامه ، قد دنا تشتيت عظامه ، ألا رُب مُجد في تحصيل لذاته ، قد آن خراب ذاته .

47- يا مضيعاً اليوم تضييعه أمس ، تيقظ ويحك فقد قتلت النفس ، وتنبه للسعود فإلى كم نحس ، واحفظ بقية العمر ، فقد بعت الماضي بالبخس .

48- عينك مطلقة في الحرام ، ولسانك منبسط في الآثام ، ولأقدامك على الذنوب إقدام ، والكل مثبت في الديوان .

49- كانوا يتقون الشرك والمعاصي ، ويجتمعون على الأمر بالخير والتواصي ، ويحذرون يوم الأخذ بالأقدام والنواصي ، فاجتهد في لحاقهم أيها العاصي ، قبل أن تبغتك المنون .

50- أذبلوا الشفاه يطلبون الشفاء بالصيام ، وأنصبوا لما انتصبوا الأجساد يخافون المعاد بالقيام ، وحفظوا الألسنة عما لا يعني عن فضول الكلام ، وأناخوا على باب الرجاء في الدجى إذا سجى الظلام ، فأنشبوا مخاليب طمعهم في العفو ، فإذا الأظافير ظافرة .

51- يا مقيمين سترحلون ، يا غافلين عن الرحيل ستظعنون ، يا مستقرين ما تتركون ، أراكم متوطنين تأمنون المنون .

52- وعظ أعرابي ابنه فقال : أي بني إنه من خاف الموت بادر الفوت ، ومن لم يكبح نفسه عن الشهوات أسرعت به التبعات ، والجنة والنار أمامك .

53- يا له من يوم لا كالأيام ، تيقظ فيه من غفل ونام ، ويحزن كل من فرح بالآثام ، وتيقن أن أحلى ما كان فيه أحلام ، واعجباً لضحك نفس البكاء أولى بها .

54- إن النفس إذا أُطمعت طمعت ، وإذا أُقنعت باليسير قنعت ، فإذا أردت صلاحها فاحبس لسانها عن فضول كلامها ، وغُض طرفها عن محرم نظراتها ، وكُف كفها عن مؤذي شهواتها ، إن شئت أن تسعى لها في نجاتها .

55- علامة الاستدراج : العمى عن عيوب النفس ، ما ملكها عبد إلا عز ، و ما ملكت عبداً غلا ذل .

56- ميزان العدل يوم القيامة تبين فيه الذرة ، فيجزى العبد على الكلمة قالها في الخير ، والنظرة نظرها في الشر ، فيا من زاده من الخير طفيف ، احذر ميزان عدل لا يحيف .

57- سمع سليمان بن عبدالملك صوت الرعد فانزعج ، فقال له عمر بن عبد العزيز : يا أمير المؤمنين هذا صوت رحمته فكيف بصوت عذابه ؟

58- يا من أجدبت أرض قلبه ، متى تهب ريح المواعظ فتثير سحاباً ، فيه رعود وتخويف ، وبروق وخشية ، فتقع قطرة على صخرة القلب فيتروى ويُنبت .

59- قال بعض السلف : إذا نطقت فاذكر من يسمع ، وإذا نظرت فاذكر من يرى ، وإذا عزمت فاذكر من يعلم .

60- قال سفيان الثوري يوماً لأصحابه : أخبروني لو كان معكم من يرفع الحديث إلى السلطان أكنتم تتكلمون بشئ ؟ قالوا : لا ، قال : فإن معكم من يرفع الحديث إلى الله عز وجل .

61- كلامك مكتوب ، وقولك محسوب ، وأنت يا هذا مطلوب ، ولك ذنوب وما تتوب ، وشمس الحياة قد أخذت في الغروب فما أقسى قلبك من بين القلوب . منقول بتصرف وأنتم سالمون وغانمون والسلام .
جعد الوبر
12 - 01 - 2008, 21:31
بسم الله الرحمن الرحيم

الحكمة ضالة المسلم أينما وجدها فهو أحق بها حتى ولو كانت من نابهي الأمم الأخرى غير المسلمين ما دام أن الدليل قد قام على صحتها فكيف لا وهي من صالح مؤمني قوم عاد لقمان الحكيم رحمه الله والنصيحة واجبة على المسلم لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم . أسأل الله أن يجعلنا من : { الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَـتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَـئِكَ هُمْ أُوْلُو الأَلْبَابِ } ووصايا لقمان الحكيم لإبنه جامعة مانعة تحمل في طياتها أسلوباً تربوياً ورسالة موجهة لأبناء المسلمين عامة حتى يستفيدوا منها خاصة وأنها من حكيم لبيب كلقمان الحكيم رحمه الله . وأوجه الدعوة لنفسي أولا ولإخواني ثانيا بالرجوع إلى الوصايا اللقمانية الحكيمة الموجهة لأبنه وإتخاذها طريقا ونهج حياة لعلنا نقتدي ونحقق أهدافها . و ( يا ليت قومي يعلمون ) اللهم أصلح حال المسلمين وردهم الى الحق ردا جميلا . قال لقمان الحكيم رحمه الله :

" إذا أراد الله بقوم سوءًا سلط الله عليهم الجدل ، وقلة العمل . يا بني : قد ندمت على الكلام ، ولم أندم على السكوت " .

وقال لقمان رحمه الله :

ثلاث ليس فيهن حيلة : فقر يخالطه كسل ، وعداوة يداخلها حسد ، ومرض يمازجه هرم .

لقمان الحكيم يوصي ابنه :

قال لقمان رحمه الله يوصي إبنه : يا بني إن الدنيا بحر عميق ، وقد غرق فيه أناس كثيرون فلتكن سفينتك فيها التقوى ، وحشوها الإيمان ، وشراعها التوكل ، لعلك تنجو ، وما أراك ناجياً . يا بني لا تُذهب ماء وجهك بالمسألة ، ولا تشف غيظك بفضيحتك ، وأعرف قدرك تنفعك معيشتك . قال الله تعالى : ﴿ وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَابُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ . وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ . وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ . ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ . يَابُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ . يَابُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ . وَلاَتُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ . وَلَاتَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لَايُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ . وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ ﴾. من وصايا لقمان لابنه وهو يعظه قال : يابني لقد مررت على كثير من الأنبياء فأستفدت منهم ثمانية حكم :

1ـ إن كنت في الصـلاة فإحـفظ قلبك .

2ـ وإن كنت في مـجـالس الناس فإحـفظ لسانك .

3ـ وإن كنت في بيوت الناس فإحـفظ بـصـرك .

4ـ وإن كنت على الطعام فإحـفظ مـعـدتـك .

إثنان لاتذكرهما أبدا :

5ـ إساءة الناس إليك

6ـ وإحسانك إلى الناس

وإثنان لاتنساهما أبدا :

7ـ الله

8ـ والدار الآخره

وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين . وما أجمل أن نستفيد من تجارب الحكماء . منقول بتصرف وأنتم سالمون وغانمون والسلام .



 توقيع : سندس


رد مع اقتباس
قديم 07-18-2014, 03:58 PM   #2
عضو بلاتيني


الصورة الرمزية سندس
سندس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5743
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 12-24-2015 (03:54 PM)
 المشاركات : 775 [ + ]
 التقييم :  10
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkorange
افتراضي رد: قطوف من الحكمة والفكاهة والبلاغة والادب



بسم الله الرحمن الرحيم

الحكمة ضالة المسلم أينما وجدها فهو أحق بها حتى ولو كانت من نابهي الأمم الأخرى غير المسلمين ما دام أن الدليل قد قام على صحتها فكيف لا وهي من صالح مؤمني قوم عاد لقمان الحكيم رحمه الله والنصيحة واجبة على المسلم لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم . أسأل الله أن يجعلنا من : { الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَـتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَـئِكَ هُمْ أُوْلُو الأَلْبَابِ } ووصايا لقمان الحكيم لإبنه جامعة مانعة تحمل في طياتها أسلوباً تربوياً ورسالة موجهة لأبناء المسلمين عامة حتى يستفيدوا منها خاصة وأنها من حكيم لبيب كلقمان الحكيم رحمه الله . وأوجه الدعوة لنفسي أولا ولإخواني ثانيا بالرجوع إلى الوصايا اللقمانية الحكيمة الموجهة لأبنه وإتخاذها طريقا ونهج حياة لعلنا نقتدي ونحقق أهدافها . و ( يا ليت قومي يعلمون ) اللهم أصلح حال المسلمين وردهم الى الحق ردا جميلا . قال لقمان الحكيم رحمه الله :

" إذا أراد الله بقوم سوءًا سلط الله عليهم الجدل ، وقلة العمل . يا بني : قد ندمت على الكلام ، ولم أندم على السكوت " .

وقال لقمان رحمه الله :

ثلاث ليس فيهن حيلة : فقر يخالطه كسل ، وعداوة يداخلها حسد ، ومرض يمازجه هرم .

لقمان الحكيم يوصي ابنه :

قال لقمان رحمه الله يوصي إبنه : يا بني إن الدنيا بحر عميق ، وقد غرق فيه أناس كثيرون فلتكن سفينتك فيها التقوى ، وحشوها الإيمان ، وشراعها التوكل ، لعلك تنجو ، وما أراك ناجياً . يا بني لا تُذهب ماء وجهك بالمسألة ، ولا تشف غيظك بفضيحتك ، وأعرف قدرك تنفعك معيشتك . قال الله تعالى : ﴿ وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَابُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ . وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ . وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ . ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ . يَابُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ . يَابُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ . وَلاَتُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ . وَلَاتَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لَايُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ . وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ ﴾. من وصايا لقمان لابنه وهو يعظه قال : يابني لقد مررت على كثير من الأنبياء فأستفدت منهم ثمانية حكم :

1ـ إن كنت في الصـلاة فإحـفظ قلبك .

2ـ وإن كنت في مـجـالس الناس فإحـفظ لسانك .

3ـ وإن كنت في بيوت الناس فإحـفظ بـصـرك .

4ـ وإن كنت على الطعام فإحـفظ مـعـدتـك .

إثنان لاتذكرهما أبدا :

5ـ إساءة الناس إليك

6ـ وإحسانك إلى الناس

وإثنان لاتنساهما أبدا :

7ـ الله

8ـ والدار الآخره

وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين . وما أجمل أن نستفيد من تجارب الحكماء . منقول بتصرف وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


 
 توقيع : سندس



رد مع اقتباس
قديم 07-18-2014, 04:05 PM   #3
عضو بلاتيني


الصورة الرمزية سندس
سندس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5743
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 12-24-2015 (03:54 PM)
 المشاركات : 775 [ + ]
 التقييم :  10
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkorange
افتراضي رد: قطوف من الحكمة والفكاهة والبلاغة والادب



عبارات جميلة تنبـــــض بالحياة :

ليست المشكلة أن تخطــىء ، حتى لو كان خطؤك جسيما . وليست الميزة أن تعترف بالخطـــأ وتتقبل النصح . إنمـا العمل الجبــار الذي ينتظرك حقا هو أن لا تعـــــــــــــود للخطـــــــأ أبــدا . وليس عيبا أن تخطئ ولكن العيب أن تستمر على الخطاء متوهما أنك على صواب .

أن يكرهك الناس وأنت تثق بنفسك وتحترمها أهون كثيرا من أن يحبك الناس وأنت تكره نفسك ولا تثق بهـــا .

لاتقف كثيرا عند أخطــــــاء ماضيك . لأنها ستحيل حاضرك جحيمــا ، ومستقبلك حطامــا . يكفيك منها وقفة اعتبـــار تعطيك دفعة جديــدة في طريــــق الحق والصواب .

لا تتخيّـل كل النــاس ملائكة فتنهار احلامك . ولاتجعل ثقتك بهم عميـــاء . لأنك ستبكي يومـــا على سذاجتك .

كثيرة هي الأوهــــــــــــــام التي تدمرنا ولا سيما حين ندرك حقيقة من يحبنـــا ومن يتسلى بنــــا .

كن شامخــا في تواضعك ، ومتواضعــا في شموخك . فتلك واحــدة من صفات العظمــــــــــــــاء .

إذا كان لك قلب رقيــق كالـــــورد . وإرادة صلبـــــــة كالفولاذ . ويّــــــــد مفتوحة كالبحــر . وعقــل كبير كالسمــــــــاء . فأنت من صنّاع الأمجـــــــــــــــاد .

ولا توجد كلمة أجمل في بيــان قدرة الإرادة من كلمة للخليفة الراشد / علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه والتي يقول فيها : ( ما ضعف بدن عما قويت عليــه النية ). الا قول : رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من هم بشيئ أدركه ) .

ثلاث من فعلهن فقد تعرض للمقت : الضحك من غير عجب . والنوم من غير سبب والأكل من غير جوع

الناس ثلاثة : عالم رباني . ومتعلم على سبيل نجاة . والباقي رعاع أتباع كل ناعق يميلون مع كل الرياح .

الأيام ثلاثة : أمس صديق مؤدب أبقى لك عظة وترك فيك عبرة . واليوم صديق مودع أتاك ولم تأته كأنك عنه طويل الغيبة وهو عنك سريع الضغن فخذ لنفسك فيه وغدا لا تدري ما يحدث الله فيه أمن أهله أنت أم لا .

ثلاث خصال : ثلاث خصال إن كن فيك لم ينزل من السماء خير إلا كان لك فيه نصيب . يكون عملك لله عز وجل . وتحب للناس ما تحب لنفسك . وهذه الكسرة ″ ليكن طعامك حلالاً ″ تحر فيها ما استطعت .

ثلاث أحبهن لنفسي ولإخواني : القرآن الكريم أن يتفهموه ويسألون الناس عنه . والسُنة أن يتعلموها ويسألوا عنها . ويدعوا الناس إلى كل خير .

الشرف والمروءة : ثلاث تحكم لهم بالشرف والمروءة قبل أن تعرفهم . رجل شممت منه طيباً . ورجل تربيته في بلاد العجم وهو يعرب في كلامه . ورجل راكب فرساً جواداً .

قال الشاعر الحكيم / أبو العتاهية :

بكيْتُ على الشّبابِ بدمعِ عيني
= فلم يُغنِ البُكاءُ ولا النّحيبُ

فَيا أسَفاً أسِفْتُ على شَبابٍ،
= نَعاهُ الشّيبُ والرّأسُ الخَضِيبُ

عريتُ منَ الشّبابِ وكنتُ غضاً
= كمَا يَعرَى منَ الوَرَقِ القَضيبُ

فيَا لَيتَ الشّبابَ يَعُودُ يَوْماً،
= فأُخبرَهُ بمَا فَعَلَ المَشيبُ

قال الإمام / الشافعي رحمه الله :

اذا المرء لا يرعا ك الا تكلفا
= فدعه ولا تكثر عليه التاسفا

ففي الناس أبدال وفي الترك راحة
= وفي القلب صبرا للحبيب ولو جفا

فما كل من تهواه يهواك قلبه
= ولا كل من صافيته لك قد صفا

إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة
= فلا خير في ود يجئ تكلفا

ولا خير في خل يخون خليله
= ويلقاه من بعد المودة بالجفا

وينكر عيشا قد تقادم عهده
= ويظهر سرا كان بالامس قد خفا

سلام على الدنيا اذا لم يكن بها
= صديق صدوق صادق الوعد منصفا

ومن العبارات الجميلة التي تنبض بالحياة :

قول القائل : اعلم أن الدهر يومان , يوم لك ويوم عليك : فإن كان لك فلا تبطر . وإن كان عليك فاصبر وكلاهما ينحسر فالمسلم اذا أصابه خير شكر واذا أصابه شر صبر .

وقول القائل : إنني ذقت الطيبات كلها فلم أجد أطيب من العافيه . وذقت المرارات كلها فلم أجد أمر من الحاجه الى الناس . وحملت الأثقال كلها فلم أجد أثقل من الدين .

وقول القائل : من لبس ثوب الحياء استوجب من الخلق الثناء . ومالت إليه القلوب ونال كـل أمـر مـحـبـوب . ومـــن قـــل حـــيـــاؤه قـــل أحــبــاؤه .

وقول القائل : مستقبل الولد من صنع والديه . كما تعامل والديك يعاملك أبنائك .

وقول القائل : الأنتقام عدل عند الهمجيين وهو ابن الحقد .

وقول القائل : البخل رذيلة عندما تشيب كل العيوب يبقى البخيل شاباً فالبخيل يزعم أنه مقتصد ومن الجنون المطبق أن يعيش الإنسان فقيراً ويموت غنياً .

ومن تجارب الحكماء :

مارأيت مرائياً إلا وجدته مغتاباً تماماً . والجرأة على الناس في غيبتهم كالتزلف إليهم في حضرتهم كلاهما علامة الجبن والصغار ( الأديب عباس العقاد - رحمه الله تعالى - ).

قال الخليفة العباسي المأمون - رحمه الله تعالى : ( ما تكبر أحد إلا لنقص وجده في نفسه ).

وقال الأديب ابن المعتز العباسي – رحمه الله تعالى : ( لما عرف أهل النقص حالهم عند ذوي الكمال استعانوا بالكبر ليعظم صغيراً ويرفع حقيراً وليس بفاعل ).

خلافاً لقولي من فيالة رأيه
= كما قيل قبل اليوم خالف لتذكرا

وهذا حال والله من يشَعر نفسه ويُشعر غيره بالتميز والبروز عند مخالفة الرأي ، وينقلب ضده إن وافقه في أمر وأختلف معه في أمر حسداً من عند أنفسهم ، ثم يأتي من على شاكلته متعاطفاً معه تماشياً مع أقوال الآباء والأجداد ، وإن كانت ضعيفه وخاطئة تخالف دليل شرعي ، أو دليل تاريخي بل يكون منهم المقاطعة لا الإنصاف ، وأخذ الأمور على محمل الظن والتخمين المتخرص ، وظهور علامات الكبر عند كلامه لإرضاء نفسه المرتابة المغرورة وغيره مسايراً لنفسه لا راشداً ولا مسترشد ، وهذا والله حال من لا يرعوي ، ولا يزن الأمور بميزان العقل والنقل بل الإعجاب بالرأي ، وإتباع الهوى هي هلكة من لا يجاهد هوى النفس ، والشيطان ، وهوى الآباء . قال الشاعر :

وكم من عائب قولاً صحيحاً
= وآفته من الفهم السقيم

وقال الأخر :

فقل لمن يدعي في العلم فلسفة
= حفظت شيئاً وغابت عنك أشياء

وقيل : الصديق الصادق لا يمكن أن يرفع في وجهك البنادق .

والذئاب الجائعة لا تبحث عن الفرائس الهزيلة !

والعيون المقهورة هي التي تذرف الدموع الساخنة .

ولا تسأل عن العجل ما دام أنك تعرف الثور والبقرة .

والطفل البريء ربما يسرق ولكنه لا يعرف أنها سرقة لكن اللص يسرق وهو يتسلح بدموع الأطفال الأبرياء .

والبلاد التي تسطع فيها الشمس كل يوم لا تحتاج إلى مظلات المطر !

وبعض المبصرون عميان وبعض العميان مبصرون .

وكفى بالحياة مدرسة وكفى بالتجربة أستاذا .

وكلما تزداد الجروح والكدمات تزيد صلابة الجسم وقوته .

ولا يوجد أسوأ من الذي يتنكر لوالديه ولا يوجد أحقر من الذي يتبرأ من وطنه . قال الشاعر :

بلادي وان جارت علي عزيزة
= وأهلي وان ضنوا علي كرام

والمرض العضال لا ينتهي إلا بالموت المحقق أو الشفاء المحقق !

والجوع شيطان رجيم يدعو إلى الخطيئة !

والصابون غير قادر على تنظيف الأفكار والمعتقدات الشاذة . والمغص الفكري لابد أن ( يخرج ) أفكاراً شاذة . والكلام الجميل لا يدل دائما على الأفعال الجميلة .

والحق مثل الشمس تشرق كل يوم وإذا غطاها السحاب تقشعه وتظهر ولو بعد حين !

والظالم له قلب يحس ولكن ليس له ضمير يؤنبه !

والإنسان العظيم ( زايد ) على غيره .

وإذا شعرت برفض الآخرين لك فتأكد أن لك دوراً في ذلك .

وعندما تجزم أنك دائماً على صواب فأنت على خطأ .

وإذا حضرت الظنون غابت الحقيقة .

وبقدر ما تعتقد أن باستطاعتك تفسير نوايا الآخرين , بقدر ما تقترب من الجهل بذلك .

وعندما تحمل الآخرين كامل المسؤولية , فأنت تتجاهل الفاعل الأصلي .

وإذا فتحنا نافذة كراهية اغلقنا عشر نوافذ محبة .

وتتراكم الكراهية مع الزمن كما يتراكم الصدأ على الحديد .

وعندما تتنفس الهواء تذكر أنه للجميع .

ولا تتمنى ما لدى الغير تعش سعيداً .

ويشع الكون بإضاءات القلة من الحكماء , ويستر في زواياه المظلمة أفواجاً من الحمقى .

وإذا اعتدنا الالتفات الى الخلف تضاءلت خطوتنا إلى الأمام .

ومن كان يومه أفضل من أمسه فهو في الاتجاه الصحيح .

والأمس عبرة , واليوم تصرف , وغداً أمل .

والفكرة فعل , والفعل نتيجة , والنتيجة مسئولية .

وللابتسامة سر لا يمكن تقدير قوته .

وإذا انكسر مجداف الإيثار غرقنا في بحر الأنانية .

والحسد بضاعة المفاليس .

وعندما تراجع نفسك توقن أنك لم تقدم كل ما لديك .

والعاصفة تقتلع الأشجار الضعيفة أولاً .

وإذا قمت بما يجب عليك دفعت فاتورة يومك وحمدت عافية أمرك .

وطلب ما لا يتاح مثل دخول المعركة بلا سلاح .

ومن أحسن الاستماع أجاد الحديث .

والمتفائل موجود واليائس مفقود .

ونأكل لنعمل لا نعمل لنأكل .

ولا تستصغر أي عمل فالنهر من قطرات .

والشجرة المثمرة يكثر الواقفون حولها .

وعندما ينتهي الأمل يبدأ الألم .

وكل مصغ مستمع وليس كل مستمع مصغياً .

وإذا لاحقتك النظرات فابحث عن السبب لديك .

والإشاعة تسمع والحقائق ترى .

ومن كان غضبه قريباً فقراره معيباً .

وإذا تحدثت عن المحبوب فلن تقول كل الحقيقة .

وعندما يعلن السر يصبح حقاً مشاعاً .

وقطف الزهرة يحرم تكرار شمها .

والتفائل أولى خطوات الإبداع .

ومن قل ماله زاد نقاده .

ولن تنال ما تحب حتى تصبر على ما تكره .

وإذا شعرت بالألم فتذكر من أجبر على التعايش معه .

ومن لم يفده علمه فهو والجاهل سواء .

ولتحصل على الثمرة لابد أن تتحمل وخز بعض الأشواك .

ومن كثر قوله قل عمله .

وإذا هدأت العواصف كثر الربابنة .

والنجاح سلم لا تستطيع تسلقه ويداك في جيبك .

ومن يحاول يمسك الشمعة من شعلتها . يحرق يده .

والعواصف الشديدة تحطم الأشجار الضخمة . ولكنها لا تؤثر في العيدان الخضراء التي تنحني لها .

وقد تنسى من شاركك الضحك . لكن لا تنسى من شاركك البكاء .

واحترس من الباب الذي له مفاتيح كثيرة .

وإن الناس لا يخططون من أجل الفشل . ولكنهم يفشلون فقط في التخطيط .

ولو رأينا أنفسنا كما يراها الأخرون لما تحدثنا لهم لحظة .

والإبتسامة كلمة طيبة بغير حروف .

والذين يقاومون النار بالنار . يحصلون عادة على الرماد .

والضربات القوية تهشم الزجاج فقط . لكنها تصقل الحديد .

والعاقل من يضع قارباً يعبر به النهر بدلاً من أن يبني حوائط حول نفسه تحميه من فيضانه.

وتعلم قول لا أدري . فإنك إن قلت لا أدري علموك حتى تدري وإن قلت أدري سألوك حتى لا تدري .

وضعف الحائط . يغري اللصوص .

ومن يفقد ثروة يفقد كثيراً . ومن يفقد صديقاً يفقد أكثر . ومن يفقد الشجاعة يفقد كل شئ .

وابتعد قليلاً من الرجل الغضوب . أما الصامت فابتعد عنه إلى الأبد .

ومن ينل ينسى . أما الذي يريد فيفكر طويلاً .

ولا تفكر في المفقود . حتى لا تفقد الموجود .

وإذا شاورت العاقل صار عقله لك .

ومتى أحسنت بتقسيم وقتك . كان يومك كصندوق يتسع لأشياء كثيرة .

وأخيراً : الكلمة الطيبة ليست سهماً . لكنها تخرق .

مقتطفات من أقوال الصالحين :

· ‏قال : الخليفة الراشد الفاروق أبو حفص / عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه : إذا رزقك الله ود امرئ مسلم فتمسك به .

· ‏قال : الخليفة الراشد / علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه : كونوا لقبول العمل أشد اهتماما منكم بالعمل فإنه لن يقل عمل مع التقوى ، وكيف يقل عمل يتقبل .

· ‏قال : الصحابي الجليل / عبدالله بن مسعود رضي الله عنه وأرضاه : كفى بخشية الله علما وكفى بالاغترار بالله جهلا .

· ‏وقال : رضي الله عنه وأرضاه : أنتم في زمان يقود الحق الهوى وسيأتي زمان يقود الهوى الحق فنعوذ بالله من ذلك الزمان .

· ‏قال : الفضيل بن عياض رحمه الله : إن خفت الله لم يضرك أحد وإن خفت غير الله لم ينفعك أحد .

· ‏قال : سفيان بن عيينة رحمه الله : ليس العاقل الذي يعرف الخير والشر إنما العاقل الذي إذا رأى الخير اتبعه و إذا رأى الشر اجتنبه .

· ‏قال : الداراني رحمه الله : لو أن الدنيا كلها لي في لقمة , ثم جاءني أخ لأحببت أن أضعها في فيه .

· ‏قال : ابن أبي حمزة رحمه الله : الحكمة من تقديم صلاة الاستخارة على الدعاء , أنه لا بد من قرع باب الملك قبل الطلب .

· ‏قال : عبدالله بن المبارك رحمه الله : نحن إلى قليل من الأدب , أحوج منا إلى كثير من العلم .

· ‏قال : الداراني رحمه الله : إني لأخرج من منزلي فما يقع بصري على شيء إلا رأيت لله علي فيه نعمة , ولي فيه عبرة . منقول وأنتم سالمون وغانمون والسلام .

قال أبو الدرداء رضي الله عنه :

أضحكني ثلاثة : مَؤمَّلُ الدنيا والموت يطلبه ، وغافل ليس بمغفول عنه ، وضاحك ملء فيه لا يدري أراضٍ الله عنه أم ساخط عليه .

وأبكاني ثلاثة : فراق الأحبة محمد وحزبه ، وهول المطلع ، والوقوف بين يدي الله يوم تبدو السرائر ، ثم لا أدري إلى الجنة أو إلى النار أسير ؟

حاتم الأصم يستعجلك في خمس :

قال حاتم الأصم يقال : العجلة من الشيطان ومذمومة إلا في خمس . إطعام الطعام إذا حضر ضيف ، تجهيز الميت إذا مات ، تزويج البكر إذا أدركت ، وقضاء الدين إذا وجب ، والتوبة من الذنب إذا أذنبت .

القلب يرى لب الحقيقة اما العين فلا ترى إلا غطائها .

تعود الناس أن يسبوا ظروف حياتهم والناس هم الذين يصنعونها .

اذا اتسعت الفكرة ضاعت العبارة .

اياك والثرثرة فانها تمل سامعيك .

اياك والكبر فإنه يجلب المقت والصغار .

اياك والنميمة فانها تسبب لك الاحتقار .

ليس في استطاعة أفواه المدافع أن تغلق أفواه الناس .

هناك سلاح أشد فتكا من النهش والشتم والقدح وهو الحقيقة .

المرأة تكتم الحب أربعين سنة ولا تكتم البغض ساعة واحدة .

ليست الحياة بسطوحها بل بخفاياها ولا الناس بوجوههم بل بقلوبهم .

يختبر الذهب بالنار وتختبر المرأة بالذهب ويختبر الرجل بالمرأة .

مثل الذي يعلم الناس الخير ولا يعمل به كمثل أعمى بيده سراج يستضيء به غيره وهو لا يراه .

لا يستطيع أحدٌ ركوب ظهرك . إلا إذا كنتَ منحنياً .

المال خادمٌ جيد . لكنه سيدٌ فاسد .

تاج القيصر لا يمكن أن يحميه من الصداع .

لو أنك لا تصادق إلا إنسانًا لا عيب فيه . لما صادَقْتَ نفسك أبدًا .

عظَمة عقلك تخلق لك الحساد . وعظَمة قلبك تخلق لك الأصدقاء .

لا تنظر إلى صغر الخطيئة . ولكن انظر إلى عظم من عصيت .

ثلاثة أصناف من البشر لا يستطيعون فهم المرأة : الأطفال ، والشبان ، والشيوخ .

يقول الرجل في المرأة ما يريد . لكن المرأة تفعل في الرجل ما تريد !

إذا قدرتَ على عدوك . فاجعل العفو عنه شكرًا للقدرة عليه .

يوم العدل على الظالم . أشد من يوم الجور على المظلوم .

من دعا لظالمٍ بالبقاء . فقد أحب أن يُعصى الله .

دقيقة الألم ساعة . وساعة اللذة دقيقة .

منقول بتصرف وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


 
 توقيع : سندس



رد مع اقتباس
قديم 07-18-2014, 04:09 PM   #4
عضو بلاتيني


الصورة الرمزية سندس
سندس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5743
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 12-24-2015 (03:54 PM)
 المشاركات : 775 [ + ]
 التقييم :  10
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkorange
افتراضي رد: قطوف من الحكمة والفكاهة والبلاغة والادب



وقال بعض الحكماء :

رأس الحكمة مخافة الله ، وتقديم حُسن النية ، وعُراها التواضع في الحق ، والإنصافُ في المناظرة ، والإقرارُ بما يلزم من الحجة ، وثمرتها حفظ الثواب ، في العاجلة ، والنجاة في العاقبة ، وحقُّها العمل بها ، وألاَّ تُمْنَع من مُستَحَقِها ، وأن تُوقَرَ أوعيتها لوقارها .

وقال بعض الحكماء :

إذا نَسَك الشريفُ تواضع ، وإذا نَسَك الوضيعُ تكبَّر .

وقال بعض الحكماء :

إيَّاك وما يَسْبق للقلوب إنكاره ، وإن كان عندك اعتذاره .

وقال بعض الحكماء :

إذا كنت مستشيرًا فتوخَّ ذا الرأي والنصيحة ، فإنَّه لا يكتفي برأي من لا ينصح ، ولا نصيحة لمن لا رأي له .

وقال بعض الحكماء :

الإخوان بمنزلة النار ؛ قليلها متاع ، وكثيرها بوار ، فلا تُسَرَّنَّ بكثرة الإخوان إذا لم يكونوا أخياراً .

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

قال تعالى : ( قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ) .

قال بعض الحكماء :

مَن نظر بعين الهوى حاف ، ومن حكم بالهوى جار .

وقال بعض الحكماء :

إنما يحتاج اللبيب ذو الرأي والتجربة إلى المشاورة ليتجرد له رأيه من هواه .

وقال بعض الحكماء :

مسكين ابن آدم لو خاف من النار كما يخاف من الفقر لنجا منهما جميعًا ، ولو رغب في الجنة كما يرغب في الدنيا لفاز بهما جميعًا ولو خاف الله في الباطن كما يخاف خلقه في الظاهر لسعد في الدارين جميعًا .

وقال بعض الحكماء :

ما جوهد الهوى بمثل الرأي ، ولا استنبط الرأي بمثل المشورة ، ولا حفظت النعم بمثل المواساة ، ولا اكتسبت البغضاء بمثل الكبر ، وما استنجحت الأمور بمثل الصبر .

وقال بعض الحكماء :

الحلم غطاء ساتر ، والعقل حسام باتر ، فاستر خلقك بحلمك ، وقاتل هواك بعقلك .

عبارات جميلة تنبـــــض بالحياة

ليست المشكلة أن تخطــىء ، حتى لو كان خطؤك جسيما . وليست الميزة أن تعترف بالخطـــأ وتتقبل النصح . إنمـا العمل الجبــار الذي ينتظرك حقا هو أن لا تعـــــــــــــود للخطـــــــأ أبــدا . وليس عيبا أن تخطئ ولكن العيب أن تستمر على الخطاء متوهما أنك على صواب .

أن يكرهك الناس وأنت تثق بنفسك وتحترمها أهون كثيرا من أن يحبك الناس وأنت تكره نفسك ولا تثق بهـــا .

لاتقف كثيرا عند أخطــــــاء ماضيك . لأنها ستحيل حاضرك جحيمــا ، ومستقبلك حطامــا . يكفيك منها وقفة اعتبـــار تعطيك دفعة جديــدة في طريــــق الحق والصواب .

لا تتخيّـل كل النــاس ملائكة فتنهار احلامك . ولاتجعل ثقتك بهم عميـــاء . لأنك ستبكي يومـــا على سذاجتك .

كثيرة هي الأوهــــــــــــــام التي تدمرنا ولا سيما حين ندرك حقيقة من يحبنـــا ومن يتسلى بنــــا .

كن شامخــا في تواضعك ، ومتواضعــا في شموخك . فتلك واحــدة من صفات العظمــــــــــــــاء .

إذا كان لك قلب رقيــق كالـــــورد . وإرادة صلبـــــــة كالفولاذ . ويّــــــــد مفتوحة كالبحــر . وعقــل كبير كالسمــــــــاء . فأنت من صنّاع الأمجـــــــــــــــاد .

ولا توجد كلمة أجمل في بيــان قدرة الإرادة من كلمة للخليفة الراشد / علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه والتي يقول فيها : ( ما ضعف بدن عما قويت عليــه النية ). الا قول : رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من هم بشيئ أدركه ) .

ثلاث من فعلهن فقد تعرض للمقت : الضحك من غير عجب . والنوم من غير سبب والأكل من غير جوع

الناس ثلاثة : عالم رباني . ومتعلم على سبيل نجاة . والباقي رعاع أتباع كل ناعق يميلون مع كل الرياح .

الأيام ثلاثة : أمس صديق مؤدب أبقى لك عظة وترك فيك عبرة . واليوم صديق مودع أتاك ولم تأته كأنك عنه طويل الغيبة وهو عنك سريع الضغن فخذ لنفسك فيه وغدا لا تدري ما يحدث الله فيه أمن أهله أنت أم لا .

ثلاث خصال : ثلاث خصال إن كن فيك لم ينزل من السماء خير إلا كان لك فيه نصيب
يكون عملك لله عز وجل . وتحب للناس ما تحب لنفسك . وهذه الكسرة ″ ليكن طعامك حلالاً ″ تحر فيها ما قدرت

ثلاث أحبهن لنفسي ولإخواني : هذه السُنة أن يتعلموها ويسألوا عنها والقرآن أن يتفهموه ويسألون الناس عنه ويدعوا الناس إلا كل خير .

الشرف والمروءة : ثلاث تحكم لهم بالشرف والمروءة قبل أن تعرفهم . رجل شممت منه طيباً . ورجل تربيته في بلاد العجم وهو يعرب في كلامه . ورجل راكب فرساً جواداً

قال الشاعر الحكيم / أبو العتاهية :

بكيْتُ على الشّبابِ بدمعِ عيني
= فلم يُغنِ البُكاءُ ولا النّحيبُ

فَيا أسَفاً أسِفْتُ على شَبابٍ،
= نَعاهُ الشّيبُ والرّأسُ الخَضِيبُ

عريتُ منَ الشّبابِ وكنتُ غضاً
= كمَا يَعرَى منَ الوَرَقِ القَضيبُ

فيَا لَيتَ الشّبابَ يَعُودُ يَوْماً،
= فأُخبرَهُ بمَا فَعَلَ المَشيبُ

قال الامام / الشافعي رحمه الله :

اذا المرء لا يرعا ك الا تكلفا
= فدعه ولاتكثر عليه التاسفا

ففي الناس ابدال وفي الترك راحة
= وفي القلب صبرا للحبيب ولوجفا

فما كل من تهواه يهواك قلبه
= ولاكل من صافيته لك قد صفا

اذا لم يكن صفو الوداد طبيعة
= فلا خير في ود يجئ تكلفا

ولا خير في خل يخون خليله
= ويلقاه من بعد المودة بالجفا

وينكر عيشا قد تقادم عهده
= ويظهر سرا كان بالامس قد خفا

سلام على الدنيا اذا لم يكن بها
= صديق صدوق صادق الوعد منصفا

ومنها قول القائل : اعلم أن الدهر يومان , يوم لك ويوم عليك : فان كان لك فلا تبطر . وان كان عليك فاصبر وكلاهما ينحسر فالمسلم اذا أصابه خير شكر واذا أصابه شر صبر .

وقول القائل : انني ذقت الطيبات كلها فلم أجد أطيب من العافيه . وذقت المرارات كلها فلم أجد أمر من الحاجه الى الناس . وحملت الأثقال كلها فلم أجد اثقل من الدين .

وقول القائل : من لبس ثوب الحياء استوجب من الخلق الثناء . ومالت اليه القلوب ونال كـل أمـر مـحـبـوب . ومـــن قـــل حـــيـــاؤه قـــل أحــبــاؤه .

وقول القائل : مستقبل الولد من صنع والديه . كما تعامل والديك يعاملك أبنائك .

وقول القائل : الأنتقام عدل عند الهمجيين وهو ابن الحقد

وقول القائل : البخل رذيلة عندما تشيب كل العيوب يبقى البخيل شاباً فالبخيل يزعم أنه مقتصد
ومن الجنون المطبق أن يعيش الإنسان فقيراً ويموت غنياً

ومن تجارب الحكماء :

مارأيت مرائياً إلا وجدته مغتاباً تماماً . والجرأة على الناس في غيبتهم كالتزلف إليهم في حضرتهم كلاهما علامة الجبن والصغار ( الأديب عباس العقاد-رحمه الله تعالى- ).

قال الخليفة العباسي المأمون - رحمه الله تعالى - : ( ماتكبر أحد إلا لنقص وجده في نفسه ).

وقال الأديب ابن المعتز العباسي – رحمه الله تعالى -: ( لما عرف أهل النقص حالهم عند ذوي الكمال استعانوا بالكبر ليعظم صغيراً ويرفع حقيراً وليس بفاعل ).

خلافاً لقولي من فيالة رأيه
= كما قيل قبل اليوم خالف لتذكرا

وهذا حال والله من يشَعر نفسه ويُشعر غيره بالتميز والبروز عند مخالفة الرأي ، وينقلب ضده إن وافقه في أمر وأختلف معه في أمر حسداً من عند أنفسهم ، ثم يأتي من على شاكلته متعاطفاً معه تماشياً مع أقوال الآباء والأجداد ، وإن كانت ضعيفه وخاطئة تخالف دليل شرعي ، أو دليل تاريخي بل يكون منهم المقاطعة لا الإنصاف ، وأخذ الأمور على محمل الظن والتخمين المتخرص ، وظهور علامات الكبر عند كلامه لإرضاء نفسه المرتابة المغرورة وغيره مسايراً لنفسه لا راشداً ولا مسترشد ، وهذا والله حال من لا يرعوي ، ولا يزن الأمور بميزان العقل والنقل بل الإعجاب بالرأي ، وإتباع الهوى هي هلكة من لا يجاهد هوى النفس ، والشيطان ، وهوى الآباء . قال الشاعر :

وكم من عائب قولاً صحيحاً
= وآفته من الفهم السقيم

وقال الأخر :

فقل لمن يدعي في العلم فلسفة
= حفظت شيئاً وغابت عنك أشياء

وقيل : الصديق الصادق لا يمكن أن يرفع في وجهك البنادق .

والذئاب الجائعة لا تبحث عن الفرائس الهزيلة !

والعيون المقهورة هي التي تذرف الدموع الساخنة .

ولا تسأل عن العجل ما دام أنك تعرف الثور والبقرة .

والطفل البريء ربما يسرق ولكنه لا يعرف أنها سرقة لكن اللص يسرق وهو يتسلح بدموع الأطفال الأبرياء .

والبلاد التي تسطع فيها الشمس كل يوم لا تحتاج إلى مظلات المطر !

وبعض المبصرون عميان وبعض العميان مبصرون .

وكفى بالحياة مدرسة وكفى بالتجربة أستاذا .

وكلما تزداد الجروح والكدمات تزيد صلابة الجسم وقوته .

ولا يوجد أسوأ من الذي يتنكر لوالديه ولا يوجد أحقر من الذي يتبرأ من وطنه . قال الشاعر :

بلادي وان جارت علي عزيزة
= وأهلي وان ضنوا علي كرام

والمرض العضال لا ينتهي إلا بالموت المحقق أو الشفاء المحقق !

والجوع شيطان رجيم يدعو إلى الخطيئة !

والصابون غير قادر على تنظيف الأفكار والمعتقدات الشاذة . والمغص الفكري لابد أن ( يخرج ) أفكاراً شاذة . والكلام الجميل لا يدل دائما على الأفعال الجميلة .

والحق مثل الشمس تشرق كل يوم وإذا غطاها السحاب تقشعه وتظهر ولو بعد حين !

والظالم له قلب يحس ولكن ليس له ضمير يؤنبه !

والإنسان العظيم ( زايد ) على غيره .

· إذا شعرت برفض الآخرين لك فتأكد أن لك دوراً في ذلك .

· عندما تجزم أنك دائماً على صواب فأنت على خطأ .

· إذا حضرت الظنون غابت الحقيقة .

· بقدر ما تعتقد أن باستطاعتك تفسير نوايا الآخرين , بقدر ما تقترب من الجهل بذلك .

· عندما تحمل الآخرين كامل المسؤولية , فأنت تتجاهل الفاعل الأصلي .

· إذا فتحنا نافذة كراهية اغلقنا عشر نوافذ محبة .

· تتراكم الكراهية مع الزمن كما يتراكم الصدأ على الحديد .

· عندما تتنفس الهواء تذكر أنه للجميع .

· لا تتمنى ما لدى الغير تعش سعيداً .

· يشع الكون بإضاءات القلة من الحكماء , ويستر في زواياه المظلمة أفواجاً من الحمقى .

· إذا اعتدنا الالتفات الى لخلف تضاءلت خطوتنا إلى الأمام .

· من كان يومه أفضل من أمسه فهو في الاتجاه الصحيح .

· الأمس عبرة , واليوم تصرف , وغداً أمل .

· الفكرة فعل , والفعل نتيجة , والنتيجة مسئولية .

· للابتسامة سر لا يمكن تقدير قوته .

· إذا انكسر مجداف الإيثار غرقنا في بحر الأنانية .

· الحسد بضاعة المفاليس .

· عندما تراجع نفسك توقن أنك لم تقدم كل ما لديك .

· العاصفة تقتلع الأشجار الضعيفة أولاً .

· إذا قمت بما يجب عليك دفعت فاتورة يومك وحمدت عافية أمرك .

· طلب ما لا يتاح مثل دخول المعركة بلا سلاح .

· من أحسن الاستماع أجاد الحديث .

· المتفائل موجود واليائس مفقود .

· ناكل لنعمل لا نعمل لنأكل .

· لا تستصغر أي عمل فالنهر من قطرات .

· الشجرة المثمرة يكثر الواقفون حولها .

· عندما ينتهي الأمل يبدأ الألم .

· كل مصغ مستمع وليس كل مستمع مصغياً .

· إذا لاحقتك النظرات فابحث عن السبب لديك .

· الإشاعة تسمع والحقائق ترى .

· من كان غضبه قريباً فقراره معيباً .

· إذا تحدثت عن المحبوب فلن تقول كل الحقيقة .

· عندما يعلن السر يصبح حقاً مشاعاً .

· قطف الزهرة يحرم تكرار شمها .

· التفائل أولى خطوات الإبداع .

· من قل ماله زاد نقاده .

· لن تنال ما تحب حتى تصبر على ما تكره .

· إذا شعرت بالألم فتذكر من أجبر على التعايش معه .

· من لم يفده علمه فهو والجاهل سواء .

· لتحصل على الثمرة لابد أن تتحمل وخز بعض الأشواك .

· من كثر قوله قل عمله .

· إذا هدأت العواصف كثر الربابنة .

· الإفراط في الحذر .... وسواس

· الإفراط في اللين .... ضعف

· الإفراط في الضحك .... خفة

· الإفراط في الراحة .... خمول

· الإفراط في المال .... تبذير

· الإفراط في الغيرة .... جنون

· الإنسان العظيم هو الذي يبتسم عندما تكون دموعه على وشك السقوط .

· ما أجمل أن يبكي الأنسان والبسمة على شفتيه وأن يضحك والدمعة على خديه .

· أجمل ما في الرجل .... الرجولة

· أجمل ما في المرأة .... ألأمومة

· أجمل ما في الطفل .... البراءة

· أجمل ما في الليل .... الهدوء

· أجمل مافي البحر .... الجبروت

جميل أن تبدأ الصداقة بأبتسامة و الأجمل إذا كتب لها نهاية أن تنتهي بأبتسامة .


 
 توقيع : سندس



رد مع اقتباس
قديم 07-18-2014, 04:11 PM   #5
عضو بلاتيني


الصورة الرمزية سندس
سندس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5743
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 12-24-2015 (03:54 PM)
 المشاركات : 775 [ + ]
 التقييم :  10
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkorange
افتراضي رد: قطوف من الحكمة والفكاهة والبلاغة والادب



أربعة أشياء تُمرض الجسم :

الكلام الكثير
النوم الكثير
الأكل الكثير
الجماع الكثير

قال الشاعر :

ثلاث مهلكات للأنام
= وداعيات الصحيح إلى السقام

إكثار ندامة وإكثار وطئ
= وإدخال الطعام على الطعام

وأربعة تهدم البدن :

الهم
الحزن
الجوع
السهر

وأربعة تيبّس الوجه وتذهب ماءه وبهجته :

الكذب
الوقاحة
كثرة السؤال عن غير علم
كثرة الفجور

وأربعة تزيد في ماء الوجه وبهجته :

التقوى
الوفاء
الكرم
المروءة

وأربعة تجلب الرزق :

قيام الليل كثرة الاستغفار بالأسحار
تعاهد الحج والعمرة
تعاهد الصدقة
الذكر أول النهار وآخرة

وأربعة أشياء تمنع الرزق :

نوم الصبيحة
قلة الصلاة
الكسل
الخيانة


 
 توقيع : سندس



رد مع اقتباس
قديم 07-18-2014, 04:12 PM   #6
عضو بلاتيني


الصورة الرمزية سندس
سندس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5743
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 12-24-2015 (03:54 PM)
 المشاركات : 775 [ + ]
 التقييم :  10
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkorange
افتراضي رد: قطوف من الحكمة والفكاهة والبلاغة والادب



بسم الله الرحمن الرحيم

ليالي متنوعة :

ذكرت النساء عند الحجاج بن يوسف الثقفي فقال : عندي أربع نسوة : هند بنت المهلب , وهند بنت أسماء بن خارجه , وأم الجلاس بنت عبد الرحمن بن أسيد , وأمة الله بنت عبد الرحمن بن جرير , فأما ليلتي عند هند بنت المهلب فليلة فتى بين الفتيات يلعب ويلعبون , وأما ليلتي عند هند بنت أسماء فليلة ملك بين الملوك , وأما ليلتي عند أم الجلاس فليلة أعرابي مع أعراب في حديثهم وأشعارهم وأما ليلتي عند أمة الله بنت عبد الرحمن فليلة عالم بين العلماء والفقهاء .

السكوت سلامة :

قالوا : سكت وقـد خُصمت قلت لهم
= إن الجــواب لباب الشـر مفـــتاحُ

والصمت عن جاهلٍ أو أحمق شرفُ
= وفيه أيضــاً لصون العــرض إصلاح

أما ترى الأسد تُخشى وهي صامتة
= والكلب لا يُخشى لعمري وهو نباح

---------------

إذا سبني نذل تزايدت رفعة
= وما العيب إلا أن أكون مساببه

ولو لم تكن نفسي علي عزيزة
= لمكنتها من كل نذل تحاربه

---------------

يخاطبني السفيه بكل قبح
= فأكره أن أكون له مجيبا

يزيد سفاهة فأزيد حلما
= كعود زاده الإحراق طيبا

--------------

إذا نطق السفيه فلا تجبه
= فخير من إجابته السكوت

فإن كلمته فرجت عنه
= وإن خليته كمدا يموت

منقول وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


 
 توقيع : سندس



رد مع اقتباس
قديم 07-18-2014, 04:14 PM   #7
عضو بلاتيني


الصورة الرمزية سندس
سندس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5743
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 12-24-2015 (03:54 PM)
 المشاركات : 775 [ + ]
 التقييم :  10
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkorange
افتراضي رد: قطوف من الحكمة والفكاهة والبلاغة والادب



بسم الله الرحمن الرحيم

فضل العلم : تعلُما وتعليما :

قال الله سبحانه وتعالى : ( وقل رب زدني علماً ) .

وقال سبحانه وتعالى : ( قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون ) .

وعن معاوية رضي الله عنه , قال : قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم : من يرد الله به خيراً

يفقهه في الدين . متفق عليه .

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما , أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم , قال :

بلغوا عني ولو آية . الحديث رواه البخاري .

حكمــــــــــــــــــــــــــــــــــــة :

قال أحد العلماء : لا خير في القول إلا مع العمل , ولا خير في الفقة إلا مع الورع , ولا خير في الصدقة

إلا مع النية , ولا خير في المال إلا مع الجود , ولا خير في الصدق إلا مع الوفاء , ولا خير في الحياة إلا

مع الصحة , ولا في الأمن إلا مع السرور .

ما يجب :

قال رجل للرقاسي : ما يجب على المؤمن في حق الله سبحانه وتعالى , قال التعظيم له , والشكر لنعمته .

قال : فما يجب عليه في حق السطان , قال الطاعة , والنصيحة .

قال فما يجب عليه في حق نفسه , قال : الإجتهاد في العبادة , واجتناب الذنوب .

قال : فما يجب عليه في حق العامة , قال : كف الأذى , وحسن المعاشرة .

قال فما يجب عليه في حق الخليط , قال : الوفاء بالمودة , وحسن المعروفة .

الحسنة والسيئة :

قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما : إن للحسنة نوراً في القلب , وزيناً في الوجه , وقوة في البدن , وسعة في الرزق , ومحبة في قلوب الخلق .

وإن للسيئة ظلمة في القلب , وشيناً في الوجه , ووهناً في البدن , ونقصاً في الرزق , وبغضة في قلوب الخلق . منقول وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


 
 توقيع : سندس



رد مع اقتباس
قديم 07-18-2014, 04:15 PM   #8
عضو بلاتيني


الصورة الرمزية سندس
سندس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5743
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 12-24-2015 (03:54 PM)
 المشاركات : 775 [ + ]
 التقييم :  10
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkorange
افتراضي رد: قطوف من الحكمة والفكاهة والبلاغة والادب



يروى عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه أنه قال : كُلُّ وِعَاء يَضِيقُ بِمَا جُعِلَ فِيهِ إِلاَّ وِعَاءَ الْعِلْمِ ، فَإِنَّهُ يَتَّسِعُ . وأنه قال : أَوَّلُ عِوَضِ الْحَلِيمِ مِنْ حِلْمِهِ أَنَّ النَّاسَ أَنْصَارُهُ عَلَى الْجَاهِلِ . وأنه قال : إِنْ لَمْ تَكُنْ حَلِيماً فَتَحَلَّمْ ، فَإِنَّهُ قَلَّ مَنْ تَشَبَّهَ بَقَوْم إِلاَّ أَوْشَكَ أَنْ يَكُونَ مِنْهُمْ . وأنه قال : مَنْ حَاسَبَ نَفْسَهُ رَبِحَ ، وَمَنْ غَفَلَ عَنْهَا خَسِر َ، وَمَنْ خَافَ أَمِنَ ، وَمَنِ اعْتَبَرَ أَبْصَرَ ، ومَنْ أَبْصَرَ فَهِمَ ، وَمَنْ فَهِمَ عَلِم . منقول وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


 
 توقيع : سندس



رد مع اقتباس
قديم 07-18-2014, 04:17 PM   #9
عضو بلاتيني


الصورة الرمزية سندس
سندس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5743
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 12-24-2015 (03:54 PM)
 المشاركات : 775 [ + ]
 التقييم :  10
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkorange
افتراضي رد: قطوف من الحكمة والفكاهة والبلاغة والادب



بسم الله الرحمن الرحيم

خالد وابن نفيلة :

حكي أن خالد بن الوليد رضي الله عنه وأرضاه لما توجه من الحجاز إلى أطراف العراق دخل عليه عبدالمسيح بن عمرو بن نفيلة ، فقال له خالد : أين أقصى أثرك ؟ قال : ظهر أبي ، قال : ومن أين خرجت ؟ قال : من بطن أمي ، قال : علام أنت ؟ قال : على الأرض ، قال : فيم أنت ؟ قال : في ثيابي ، قال : فمن أين أقبلت ؟ قال : من خلفي ، قال : وأين تريد ؟ قال : أمامي ، قال : ابن كم أنت ؟ قال : ابن رجل واحد ، قال : أتعقل ؟ قال : نعم وأقيَّد ، قال : أحرب أنت أم سلم ؟ قال : سلم ، قال : فما بال الحصون ؟ قال : بنيناها لسفيه حتى يجئ حليم فينهاه .

أخاك لأبيك وأمك :

قال ابن الجوزي : أستأذن رجل على معاوية فقال للحاجب : قل له على الباب أخوك لأبيك وأمك ، ثم قال له : ما أعرف هذا ، ائذن له ! فدخل فقال له : أي الإخوة أنت ؟ قال : ابن آدم وحواء ، فقال : يا غلام ، اعطه درهماً ، فقال : تعطي أخاك لأبيك وأمك درهماً ! فقال : لو أعطيت كل أخ لي من آدم وحواء ما بلغ إليك هذا .

الطفيلي والشعراء :

نظر طفيلي الى قوم ذاهبين فلم يشك أنهم في دعوة ذاهبون الى وليمة فتبعهم ، فأذا هم شعراء قصدوا السلطان بمدائح لهم فلما أنشد كل واحد شعره ولم يبق الا الطفيلي وهو جالس ساكت . قال له السلطان : أنشد شعرك . فقال : لست بشاعر . قال فمن أنت ؟ قال : أنا من الغاوين الذين قال الله فيهم ( والشعراء يتبعهم الغاون ) فضحك السلطان وأمر له بجائزة الشعر .

قمر جحا :

- سئل جحا يوماً عن أيهما أكثر فائدة الشمس أم القمر ؟ فقال : القمر أكثر فائدة من الشمس ، فالشمس تطلع نهاراًَ والدنيا نور ، أما القمر فإنه يبزغ ليلاً وينير الدنيا . فهو أفضل من الشمس .

دارك في البصرة أم البصرة في دارك :

دخل ربيعة اليربوعي على معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه وأرضاه فقال : يا أمير المؤمنين أعني على بناء داري ، قال : أين دارك ؟ قال : بالبصرة وهي أكثر من فرسخين في فرسخين ، فقال له معاوية : فدارك في البصرة أم البصرة في دارك .

قال أبو حاتم :

سأل رجل أبا عبيدة عن اسم رجل فقال : ما أعرف اسمه فقال له بعض أصحابه : أنا أعرف الناس به ؛ اسمه فراش أو خداش أو رياش أو شيء آخر قريب من هذا .

سفاهة الأب والابن :

جاء رجل إلى أحد القضاة يشكو ابنه الذي يعاقر الخمر ولا يصلي ، فأنكر الابن ذلك ! فقال الرجل : أصلح الله القاضي ، أتكون صلاة بلا قراءة ؟ قال القاضي : يا غلام ، تقرأ شيئاً من القرءان ؟ قال : نعم وأجيد القراءة . قال : فاقرأ . قال : بسم الله الرحمن الرحيم

علق القلب ربابا بعد ما شابت وشابا
إن دين الله حق لا أرى فــيــه ارتيابا

فصاح أبوه : والله أيها القاضي ما تعلم هاتين الآيتين إلا البارحة ، لأنه سرق مصحفاً من بعض جيراننا !

قصة أبى دلامة والخليفة السفاح :

قيل إن أبا دلامة الشاعر كان واقفا بين يدي السفاح في بعض الأيام فقال لة الخليفة : سلني حاجتك . فقال له أبو دلامة : أريد كلب صيد . فقال : أعطوه إياة . فقال : وأريد دابة أتصيد عليها . قال : أعطوه إياها . قال : وغلاما يقود الكلب ويصيد به . قال : أعطوه غلاما . فقال : وجارية تصلح الصيد وتطعمنا منة . قال : أعطوه جارية . قال : هؤلاء يا أمير المؤمنين عبيدك . فلا بد لهم من دار يسكنونها . فقال : أعطوه دار تجمعهم . قال : وإن لم يكن لهم ضيعة فمن أين يعيشون . قال : قد أقطعتك عشر ضياع عامرة وعشر ضياع غامرة . قال : وما الغامرة يا أمير المؤمنين . قال : ما لا نبات فيها . قال أبى دلامة : قد أقطعتك يا أمير المؤمنين مائة ضيعة غامرة من فيافي بنى أسد . فضحك منة وقال : إجعلوها كلها عامرة . وأبودلامة أسدي بالولاء ، فهو من أذكياء الموالي .

قيل لإياس بن معاوية القاضي :‏ ‏

إن فيك عيوبـًا : دمامة الشكل ، وإعجابك بقولك ، وعَجَلتك بالحُكم فقال : ‏أما الدمامة فليس أمرُها إليّ . وأما الإعجاب بالقول ، أفليس يعجبكم ما أقول ؟ ‏قالوا : نعم . ‏قال : فأنا أحقّ بالإعجاب بقولي . وأما العجلة بالحكم ، فكم هذه ؟ ‏ومدّ أصابع يده . قالوا : خمسا . ‏فقال : أَعْجَلـْتم بالجواب ولم تَعـُدُّوها إصبعـًا إصبعـًا . ‏قالوا : كيف نعدّ ما نعلمه ؟! فقال : وأنا ، كيف أؤخر حُكم ما أعلمه ؟! ‏

قال بنان الطّفيلي :‏ ‏

دخلتُ يوماً على بعض بني هاشم فإذا أمامه لَوْزِينجَ من النَّشا وبياض البيض ، حشوة اللوز المقشّر مع السكر والعسل الأبيض ، ومندّى بالماورد ، إذا أُدخِلَ الفم سُمِعَ له نَشِيش كَنَشيش الحديد إذا أخرجته من النار وغمستَه في الماء . فلم يزل يأكل ولا يطعمني . فقلت :‏ ‏ يا سيدي : " إنّ إلهَكُمْ لوَاحِدٌ".‏ ‏ فأعطاني واحدة .‏ ‏ فقلت : " إذْ أرسلنا إليهم اثنين ".‏ ‏ فأعطاني ثانية .‏ فقلت : " فَعَزَّزْنَا بثالث ".‏ ‏ فأعطاني ثالثة .‏ ‏فقلت : " فَخُذْ أربعةً من الطَّير فَصُرْهُنَّ إليك ".‏ ‏ فأعطاني رابعة .‏ ‏فقلت : " خمسةٌ سادسُهم كلبُهم ".‏ ‏ فأعطاني خامسة .‏ ‏فقلت : " خَلَق السموات والأرض في ستة أيام ".‏ ‏ فأعطاني سادسة .‏ فقلت : " سبع سمواتٍ طِباقاً ".‏ فأعطاني سابعة .‏ ‏فقلت : " ثمانيةَ أزواجٍ من الضَّأن اثنين ومن المعز اثنين ".‏ ‏ فأعطاني ثامنة .‏ فقلت : " تسعةُ رَهْط يُفسِدون في الأرض ".‏ ‏ فأعطاني تاسعة .‏ ‏فقلت : " تلك عَشَرةٌ كاملة ".‏ ‏ فأعطاني عاشرة .‏ فقلت : " يا أبَت إني رأيت أحَدَ عشر كوكباً ".‏ ‏ فأعطاني الحادي عشر .‏ فقلت : "إن عِدَّةَ الشهور عند الله اثنا عَشَر شهراً في كتاب الله ".‏ ‏ فأعطاني الثاني عشر .‏ فقلت : " إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبون مائتين ".‏ ‏ فقذف بالطبق إليّ وقال : كُل ....... فقلت : والله لئن لم تُعْطيِنِه لقُلتُ : " وأرسلناه إلى مائة ألف أو يزيدون "!

منقول وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


 
 توقيع : سندس



رد مع اقتباس
قديم 07-18-2014, 04:18 PM   #10
عضو بلاتيني


الصورة الرمزية سندس
سندس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5743
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 12-24-2015 (03:54 PM)
 المشاركات : 775 [ + ]
 التقييم :  10
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkorange
افتراضي رد: قطوف من الحكمة والفكاهة والبلاغة والادب



من أجمل الكلمات :

قال رجل : توجهت إلى حكيم لأسأله عن شىء يحيرني فسمعته ً يقول : " عن ماذا تريد أن تسأل ؟ " قلت : " ما هو أكثر شيء مدهش في البشر ؟ " . فأجابني : " البشر ! يملّون من الطفولة ، يسارعون ليكبروا ، ثم يتوقون ليعودوا أطفالاً ثانيةً ". " يضيّعون صحتهم ليجمعوا المال ، ثم يصرفون المال ليستعيدوا الصحة ". " يفكرون بالمستقبل بقلق ، وينسَون الحاضر ، فلا يعيشون الحاضر ولا المستقبل ". " يعيشون كما لو أنهم لن يموتوا أبداً ، ويموتون كما لو أنهم لم يعيشوا أبداً ". مرّت لحظات صمت .... ثم سألت : " ما هي دروس الحياة التي على البشر أن يتعلّموها ؟ ". فأجابني : " ليتعلّموا أنهم لا يستطيعون جَعل أحدٍٍ يحبهم ، كل ما يستطيعون فعله هو جَعل أنفسهم محبوبين ". " وليتعلموا ألاّ يقارنوا أنفسهم مع الآخرين ". " وليتعلموا التسامح ويجرّبوا الغفران ". " وليتعلموا أنهم قد يسبّبون جروحاً عميقةً لمن يحبون في بضع دقائق فقط ، لكن قد يحتاجون لمداواتهم سنوات ٍ طويلة ". " وليتعلموا أن الإنسان الأغنى ليس من يملك الأكثر ، بل هو من يحتاج الأقل ". " وليتعلموا أن هناك أشخاص يحبونهم جداً ولكنهم لم يتعلموا كيف يظهروا أو يعبروا عن شعورهم ". " وليتعلموا أن شخصين يمكن أن ينظرا إلى نفس الشيء و يَرَيَانِه بشكلٍ مختلف ". " وليتعلموا أنه لا يكفي أن يسامح أحدهم الآخر ، لكن عليهم أن يسامحوا أنفسهم أيضاً ". فقال الرجل بخضوع للحكيم : " شكراً لك ".

اجتمع / ابراهيم بن أدهم بأهل البصرة فقالوا : له [ ما لنا ندعوا الله فلا يستجاب لنا ] [ قال : قلوبكم ماتت بعشرة أشياء ] عرفتم الله فلم تؤدوا حقه . وزعمتم حب النبى وتركتم سنته . وقرأتم القرأن ولم تعملوا به . وأكلتم نعمه الله ولم تؤدوا شكرها . وقلتم إن الشيطان عدوكم ووافقتموه . وقلتم إن الجنة حق ولم تعملوا لها . وقلتم إن النار حق ولم تهربوا منها . وقلتم إن الموت حق ولم تستعدوا له . وانشغلتم بعيوب الناس ونسيتم عيوبكم . ودفنتم موتاكم ولم تعتبروا . منقول وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


 
 توقيع : سندس



رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

باحة الشعر والموروث الشعبي



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018~ Tc-wb.com
Ads Management Version 3.0.0 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم