عدد الضغطات : 0عدد الضغطات : 384

الإهداءات


 
 
العودة   شبكة ساحات منطقة الباحة > ساحات الباحة العامة > باحة المرئيات والصوتيات
 
 

باحة المرئيات والصوتيات صوتيات - فيديو - يوتيوب ( تُمنع المقاطع الموسيقية والنسائية )

عدد الضغطات : 954صحيفة الباحة اليوم الإلكترونية
عدد الضغطات : 13,655عدد الضغطات : 3,965تابعونا على تويتر
عدد الضغطات : 5,437
 
 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 08-24-2018, 02:07 PM
مشرف الباحه اليوم
الباحه اليوم متصل الآن
Saudi Arabia    
لوني المفضل Green
 رقم العضوية : 344
 تاريخ التسجيل : Jan 2009
 فترة الأقامة : 3557 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (03:09 AM)
 المشاركات : 1,981 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
Essay التشكيلية سلمى الغامدي: الموهبة ليس لها جنس والمرأة ليست عائقا للمجتمع






من اعمال سلمى



الباحة: محمد آل ناجم





قالت الفنانة التشكيلية سلمى الغامدي، لـ»الوطن»، إنها بدأت في رسم البورتریه، وإنها لا تنتمي لأي مدرسة فنية، حيث ترى نفسها في كل المدارس، انطلاقا من قناعتها في أن تستجيب لأحاسيسها بشكل لوحة فنیة، معتبرة أن الفن رسالة وإبداع بعیدا عن طبيعتها البدوية - حسب قولها - أو موقعها الجغرافي.

الجرأة تفرد
بينت الغامدي أن لديها الكثير من اللوحات لم تحصرها، وأن الرسم ھوایة لديها منذ الصغر، لكن بداياتها الفعلية والظهور كان عام 2015. وعن وجودها في مجتمع يرفض بعض أفراده ظهور المرأة في المجالات الإبداعية، وكیف تواجه ذلك؟ قالت سلمى الغامدي، «الموهبة ليس لھا جنس محدد، وظهور المرأة لیس عائقا للمجتمع، وبسبب خصوصياتنا وتاريخنا وتقاليدنا ستكون مناقشاتنا غیر حاسمة دائما، إذا كنا حكماء فسوف نتحاور بروح منفتحة، وفي بعض الأحيان بابتسامة ساخرة، ونحتفل دائما بتنوع تصورات وإنجازات الإنسان». وعن خروجها عن المألوف والجرأة في بعض أعمالها تقول «جميل أن یتفرد الشخص، ویخرج عن السیاق بطريقة تلیق به لتقديم فنه». وأكدت الغامدي أن الفرشاة والألوان واللوحة ھي أدوات ومكملات لفكرة ذات قیمة، إلا أن الفن عالم من الخیال والأفكار الإبداعية التي تتكون من تلك الأدوات تضيف للوحة منظومة لونیة لا بد من أن یكون لھا معنى وتعبرعن فلسفة خاصة».

لوحات تترجم المشاعر
أشارت الغامدي إلى أن الفن موجود في كل إنسان، لكن یتطلب كرما من الروح ورغبة في الرؤیة والاستماع والشعور، قائلة «الفن لیس زخرفة، إنھا لغة یمكنھا إنشاء مساحة لمشاركة الحدود وتجاوزھا، وأنا أستلهم طاقتي من مشاعري غالبا، وتعكس لوحاتي بعضا من خيالي وأفكاري».
وعن رسالتها الإبداعية وأحلامها قالت «إیجاد بصمة فنیة تخص سلمى الغامدي هدفي، أطمح لرسم أكبر عدد من اللوحات، وأن یكون لي أسلوبي الخاص والخروج للعالمية، وأنا غالبا أھتم بكل ما یخص المرأة».
الغامدي تؤكد، أنها لا ترتبط أثناء الرسم بحالة أو وقت محدد، وكون المرأة تغلبها العاطفة، فھي ذات إحساس عال وتترجم مشاعرها في لوحاتها، فتجد اللوحات مليئة بالتفاصيل الغامضة، وتضيف «حاجتي الدائمة في التعبير عن نفسي فأنا من النوع الذي یجد صعوبة في التعبير الشفھی ولكنني أجیدھا تماما من خلال لوحاتي».



 توقيع : الباحه اليوم


رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

باحة المرئيات والصوتيات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018~ Tc-wb.com
Ads Management Version 3.0.0 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
تصميم وتطوير سفن ستارز لخدمات الاستضافة والتصميم